الاتحاد الأوروبي يخشى "انعكاسات" إعلان ترمب على "آفاق السلام"

المؤتمر الصحفي اليوم

قالت منسقة شؤون السياسة الخارجية لدى الاتحاد الأوروبي، فريدريكا موغيريني، إنها تخشى "انعكاسات" قرار الولايات المتحدة الأمريكية بخصوص القدس على "آفاق السلام" في الشرق الأوسط، معبرة عن "قلقها العميق" من إعلان ترمب..

وشدد موغيريني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في بروكسل اليوم الإثنين، على أنها تدعم بالكامل مبادرة السلام التي طرحها ملك الأردن عبد الله الثاني.

وصرّحت خلال تعقيبها على إعلان ترمب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، بأن "الاتحاد الأوروبي سيواصل احترام الموقف الدولي حيال مدينة القدس".

ونوهت إلى أن "الحل الوحيد للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يكمن في حل الدولتين، على أن تكون مدينة القدس عاصمة مشتركة لكلا الدولتين".

وأردفت المسؤولة الأوروبية: "موقفنا هو دعم حل الدولتين والقدس عاصمة لإسرائيل وفلسطين، في حدود 1967، (...)، دفع عملية السلام هو مصلحة إسرائيلية".

ولفتت النظر إلى أن الاتحاد الأوروبي "سيكثف جهوده من أجل إحلال السلام وسيجري محادثات مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الشهر المقبل".

وذكر نتنياهو في ذات المؤتمر أنه "يأمل أن تعترف غالبية دول الاتحاد الأوروبي بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل".

وتابع: "هناك اقتراح أميركي مطروحًا على الطاولة، وهو يستوجب أن نعطي فرصة للسلام"، مستطردًا: "السلام يجب أن يكون قائمًا على الاعتراف بالواقع، وآن الأوان ليعترف الفلسطينيون بدولة الشعب اليهودي وعاصمتها القدس".

وكان نتنياهو، قد التقى اليوم الإثنين، في بروكسل، 28 من وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي. وجاء اللقاء بعد خمسة أيام على اعتراف ترمب المثير للجدل بالقدس عاصمة لإسرائيل. وسيجري نتنياهو محادثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

يشار إلى أن وزراء الاتحاد الأوروبي، انتهزوا فرصة زيارة نتنياهو للتعبير عن اعتراضهم على مواصلة الاستيطان الإسرائيلي، ومطالبة إسرائيل بدفع تعويضات عن قيامها بهدم وتدمير منشآت تبرع بها الاتحاد الأوروبي للفلسطينيين في بعض المناطق الفلسطينية المحتلة.

ووصل رئيس وزراء تل أبيب، إلى بروكسل من باريس، حيث أجرى أمس الأحد، محادثات مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أدان خلالها الأخير إعلان ترمب وأكد أمام نتنياهو أن بلاده تعتبر القدس عاصمة لفلسطين وإسرائيل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.