سلطات الاحتلال تنقل "مروان البرغوثي" للعزل الانفرادي

أفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية، بأن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، قد أقدمت اليوم الثلاثاء، على نقل عضو المجلس التشريعي، الأسير مروان البرغوثي، من قسم العزل الجماعي إلى زنزانة العزل الانفرادي.

وقالت "الحملة الشعبية" لإطلاق سراح البرغوثي في بيان لها، إن قرار العزل جاء لمنعه من التواصل مع الخارج في وقت تشهد فيه فلسطين ومختلف عواصم ومدن العالم حركة احتجاج واسعة على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

ونوهت إلى أن سلطات الاحتلال عزلت النائب البرغوثي، عقب إصدار بيان قبل أيام، بمناسبة ذكرى الانتفاضة الشعبية الكبرى أكد فيه استحالة التعايش مع الاحتلال والاستيطان.

وأشارت إلى أن بيان البرغوثي، دعا إلى المقاومة والإصرار على "الحق المقدس" للفلسطينيين في تقرير مصيرهم وتحقيق العودة والتمسك بالقدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية كاملة السيادة.

وأوضحت أن البرغوثي نُقل للعزل الانفرادي للمرة الـ 27، وكان قد قضى عدة سنوات في زنزانة العزل وحيدًا فور اعتقاله في نيسان/ أبريل 2002.

ولفتت الحملة الشعبية النظر إلى أن إدارة سجون الاحتلال كانت قد عزلت النائب المعتقل منذ 15 عامًا، منتصف 2017 على خلفية قيادته للإضراب عن الطعام في السجون "إضراب الحرية والكرامة"، والذي استمر 51 يومًا.

وذكرت أن الاحتلال منع زوجة البرغوثي "فدوى البرغوثي"، ومحاميه من زيارته حتى نهاية عام 2019 على خلفية الإضراب أيضًا.

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" والنائب عنها في البرلمان الفلسطيني، مروان البرغوثي (59 عامًا)، بتاريخ 15 أبريل 2002، وأصدرت بحقه حكمًا بالسجن المؤبد 5 مرات بالإضافة لـ 40 عامًا.

واتهمت "إسرائيل" البرغوثي بقيادة تنظيم حركة فتح التي شغل أمين سرها في الضفة، والمسؤولية عن عمليات فدائية نفذتها كتائب شهداء الأقصى (الجناح المسلح لفتح سابقًا) وأدت إلى مقتل وإصابة إسرائيليين.

واعتقل البرغوثي عدة مرات منذ 1978 وحتى العام 1986، وفرضت عليه الإقامة الجبرية قبل إبعاده خارج البلاد. وعمل لفترة قصيرة مع القيادي الفلسطيني خليل الوزير (أبو جهاد) الذي اغتيل عام 1988. ثم عاد بعد توقيع اتفاق أوسلو وفاز في انتخابات أول مجلس تشريعي فلسطيني عام 1996.

ونجا البرغوثي من عدة محاولات اغتيال أثناء انتفاضة الأقصى إحداها بالصواريخ الموجهة، إلى أن اعتقل في ذروة اجتياح الضفة الغربية الذي أطلقت عليه إسرائيل "عملية السور الواقي".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.