مرشد "الإخوان" يطالب قاض مصري بإخراجهم من السجن ليشاركوا في تحرير فلسطين

فاجأ المرشد العام لجماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، قاضي محاكمته في قضية فض اعتصام رابعة، بالمطالبة بإخراج نشطاء "الإخوان" من السجون "كي يشاركوا في تحرير فلسطين"، ما أثار غضب القاضي الذي اتهم "الإخوان" بأنهم يحاربون المصريين.
وطلب المرشد محمد بديع من القاضي اليوم السبت، الخروج من القفص الزجاجي للحديث، ففوجئ به القاضي يتحدث عن القضية الفلسطينية، ويؤكد أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية رغم محاولات التهويد.
وزاد غضب القاضي "حسن فريد" حين قال له "بديع": "هي قضية الأمة بأكملها وخرجونا لنحررها"، فرد منفعلًا: "كل اللي بيحصل في البلاد من أحداث إرهابية لأنكم بتحاربوا المصريين وسايبين فلسطين وهذه ليست لها علاقة بقضيتنا اليوم".
واستمرت اليوم محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، في محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع، و738 من المعتصمين في القضية المعروفة باسم "فض اعتصام رابعة العدوية"، وسماع شهود مؤيدين لفض الاعتصام ادعوا أن المعتصمين كانوا يحملون مسدسات.
والمتهمون في القضية هم قيادات جماعة الإخوان، وفي مقدمتهم محمد بديع المرشد العام للجماعة، وعصام العريان، وعصام ماجد، وعبد الرحمن البر، وصفوت حجازي، ومحمد البلتاجي، وأسامة ياسين، وعصام سلطان، وباسم عودة، ووجدي غنيم، وأسامة نجل الرئيس الأسبق محمد مرسي، بالإضافة للمصور الصحفي محمد شوكان.
وأسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات عديدة، من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية "ميدان هشام بركات حاليا" وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

أوسمة الخبر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.