تركيا.. خبراء قانون دوليون يطالبون بتوحيد المصطلحات القانونية

دعا خبراء قانونيون ومحامون وأساتذة جامعيون، أتراك وعرب وأجانب، إلى ضرورة تطوير اللغة القانونية وتوحيد المصطلحات القانونية حتى لا تكون متضاربة.

جاء في ذلك في ندوة نظمتها "جمعية العدالة التركية" في العاصمة التركية أنقرة، بعنوان "لغة القانون"، على مدى يومين، واختتمت أعمالها مساء أمس الأحد.

وشارك في المنتدى ممثلون للرئاسة التركية ورئاسة الوزراء ووزارة العدل، كما شارك فيها محامون وأكاديميون وعمداء جامعات حقوقية تركية وقضاة ومدعون عامون اتراك وعرب وأجانب.

وناقش المؤتمرون في اليوم الاول التجربة التركية بصياغة القوانين وطرق سن التشريعات الجديدة.

وشهد اليوم الثاني مشاركة محاضرين من دول اجنبية، حيث تناولت الندوة الاولى كلمة عبر السكايب لللبروفسور لورنس سولان من جامعة بروكلين للقانون تناول فيها المسائل اللغوية في ترجمة التشريعات في الولايات المتحدة الامريكية. 

وتناولت الورقة الثانية التي القاها المحامي البريطاني من أصل فلسطيني، أحمد الترك رئيس شبكة "يورومينا للمحامين"، طرق سن التشريعات القانونية في المملكة المتحدة وكتابة التشريعات ودور الاعلام والمنظمات الخيرية وغير الحكومية بالتأثير على المشاريع القانونية.

وكانت الكلمة الثالثة للدكتور سعد البشير مستشار جامعة "البلقاء" الاردنية عن اللغة القانونية في التشريعات في الأردن.

وأعقبتها كلمة الدكتور عيسى معيزة من جامعة "الجلفة" الجزائراية عن طرق كتابة التشريعات العربية.

وشهدت الجلسة الاخيرة اوراقا بحثية عن اللغة القانونية المستخدمة في قانون العمل التركي القاها البرفسور رفيق كركزوز عميد جامعة اسطنبول المدنية ومحاضرون اتراك عن لغة التشريعات والتناقضات اللغوية.

وحث المشاركون في الندوة القانونية، المنشغلين باللغة القانونية، إلى السعي من أجل توحيد المصطلحات القانونية، وتجاوز تناقض استخدامها أحيانا في بعض المجالات.

ولفت المشاركون الانتباه، إلى ضرورة العمل على تجاوز مشكلة اختلاف الترجمات للمصطلحات القانونية بين اللغات المتعددة.

و"جمعية العدالة التركية"، هي جمعية تركية مدنية مستقلة، تُعنى بشؤون الحقوق والقانون، ويترأسها البروفيسور عاكف توغل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.