"الكابينيت" الإسرائيلي يرفض تحرير جثامين الشهداء الفلسطينيين

مقبرة ارقام

رفض المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن الإسرائيلي "الكابينيت"، قرار المحكمة العليا الإسرائيلية الذي صدر قبل عدة ايام بخصوص الإفراج عن جثامين الشهداء الفلسطينيين المحتجزة.

وطالب المجلس في اجتماع عقده اليوم الإثنين، المحكمة بإعادة النظر بالقرار الصادر عنها في قضية جثامين شهداء "النفق"، والذين أُعلن عن استشهادهم عقب استهداف الاحتلال لنفق كانوا يتواجدون فيه في 30 أكتوبر الماضي، على حدود قطاع غزة.

وأيد المجلس موقف المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بمواصلة احتجاز جثامين الشهداء، وتبنى توصيات المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، الذي أتى مخالفًا لموقف العليا.

وصرح رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بأن "جثامين الشهداء لن يتم تحريرها ولن تسلم للفلسطينيين"، بزعم أن المبادئ المنصوص عليها في رأي الأغلبية من القضاة غير مقبولة.

وأكد نتنياهو، أنه "لن يتم التقدم الإجراءات التشريعية في هذه المرحلة إلا بعد تلقي رد من المحكمة لعقد جلسة استماع إضافية".

وسبق أن أعلن جيش الاحتلال أنه يحتجز 5 جثامين لشهداء في تفجير النفق الذي قصفه الطيران الحربي الإسرائيلي، نهاية تشرين أول 2017.

وقالت القناة العبرية الثانية، إن الحكومة تريد الاحتفاظ بجثث الشهداء "لأهداف تفاوضية"، بهدف الضغط على حركة حماس للإفراج عن الجنود الأسرى لديها.

ويوم الخميس الماضي، صدر حكم من "العليا الإسرائيلية" بأنه لا يجوز لحكومة الاحتلال أن تحتجز جثث الشهداء الفلسطينيين "كورقات مساومة"، وأمهلتها ستة أشهر للبت في القضية؛ إما بقرار رسمي أو بالإفراج عن الجثامين.

ويواصل الاحتلال احتجاز جثامين 10 شهداء فلسطينيين، استشهدوا خلال انتفاضة القدس؛ اندلعت في تشرين أول/ أكتوبر 2015، بالإضافة لجثامين 5 مقاومين من "سرايا القدس"؛ الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" منذ أكتوبر الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.