قطر.. احتفالات اليوم الوطني بنكهة الحصار

احتفالات وطنية وجهت رسالة بتجاوز خطر الحصار، والإصرار على استضافة كأس العالم 2022.

شهد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عرض المسير الوطني لبلاده، اليوم على كورنيش الدوحة، والذي يعد أكبر مسير وطني يشهده تاريخ قطر، احتفالا بذكرى اليوم الوطني الذي يوافق 18 من كانون أول (ديسمبر) من كل عام.

وشهد العرض مشاركة والد الأمير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وكبار المسؤولين بالدولة، وحشود ضحمة من المواطنين والمقيمين.

وأكد نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية، في كلمة له خلال المسير جاهزية القوات المسلحة.

وشدد على أن "القوات المسلحة جزء لا يتجزأ من الشعب القطري وهي في طليعة المواجهين للأخطار والتهديدات التي تستهدف البلد".

وتوقع أستاذ العلوم السياسية في الجامعات القطرية، الدكتور محمد المسفر، في حديث مع "قدس برس"، أن "يستمر حصار قطر، لأنه تبين أنه يسعى لإلغاء دورة كأس العالم 2022، ولابتزاز قطر ماليا".

وقال: "لقد تأكد بما لا يدع مجالا للشك أن دول الحصار لا موقف سياسي لها، سوى الحقد والتعالي على قطر" على حد تعبيره.

وأشار إلى "أن احتفالات القطريين على المستويين الرسمي والشعبي باليوم الوطني اليوم، ليست جديدة، لكنها هذا العام تكتسي طعما مختلفا، فهي تؤكد لحمة القطريين ووحدتهم في مواجهة سياسة الحصار من الجار العربي، الخليجي تحديدا"، على حد تعبيره.

وتحتفل قطر باليوم الوطني هذا العام تحت شعار "أبشروا بالعز والخير".

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران (يونيو) 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.