أردوغان: أزمة القدس وسيلة لصحوة الإنسانية والعالم الإسلامي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أزمة القدس ستكون وسيلة لصحوة الإنسانية والعالم الإسلامي، وإن دموع الأمهات وصرخات الأطفال وآلام الرجال هناك تنذر بقدوم عاصفة كبرى.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان خلال مشاركته اليوم الاثنين، في فعالية أقيمت بالعاصمة أنقرة بمناسبة اليوم العالمي للهجرة الذي يصادف 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

واعتبر الرئيس التركي أنه يتوجب على العالم الإسلامي اتخاذ خطوات ملموسة في قضية القدس من أجل الحصول على نتيجة.

وكان أردوغان قد دعا إلى قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي الأربعاء الماضي في مدينة إسطنبول ردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وبعد ذلك بأيام أعلن أن بلاده ستفتح سفارة لها في شرقي القدس بعد أيام من دعوته دول العالم إلى الاعتراف بها عاصمة لدولة فلسطين.

وأعلن ترمب، في 6 كانون أول/ ديسمبر الجاري، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة. وأدى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

 

أوسمة الخبر أردوغان القدس صحوة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.