أزمة بين السعودية والجزائر بسبب صورة جمعت بين ترمب وسلمان

استنكر السفير السعودي في الجزائر، سامي الصالح، رفع صورة بملعب جزائري تجمع وجهي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا صورة للرئيس الأميركي مع العاهل السعودي مرفوعة في أحد مدرجات ملاعب كرة القدم خلال مباراة بين فريقين جزائريين.

ويظهر في الصورة وجه مقسوم بين سلمان وترمب، وفي الخلفية صورة المسجد الأقصى المبارك كتب أسفلها باللغة الإنجليزية "وجهان لعملة واحدة".

ونقلت صحف سعودية عن السفير سامي الصالح قوله إن "التأكد من ذلك جار للقيام بما يجب للرد".

وأضاف "هذا واجبنا، ولا خير فينا إن لم نقم به"، في حين استنكر جزائريون هذه "التهديدات" وهاجموا سياسات الرياض بالمنطقة.

وقد شهدت مواقع التواصل الاجتماعي مساء الأحد، مشادات ومعارك افتراضية بين الجمهورين الجزائري والسعودي بشأن نصرة القدس والعمالة للغرب وتأييد القضايا العربية.

وفيما ركز الجزائريون على أن "الرياض تقف إلى جانب خصوم العرب" وتحارب اليمن وتحاصر قطر رد السعوديون بأن الجزائريين احتفوا بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرا رغم أن بلاده قتلت منهم أكثر من مليون واحتلتهم لأكثر من قرن.

وأعلن ترمب، في 6 كانون أول/ ديسمبر الجاري، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة. وأدى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.