القناة الثانية: الشاباك اعتقل منفذي عملية الطعن في النقب عبر كاميرات المراقبة

نفذها فلسطينيان من مدينة عراد بالنقب المحتل الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي والاستيلاء على سلاحه

قالت القناة العبرية الثانية، إن جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك)، قد تمكن من التعرف على هوية منفذي عملية الطعن في مدينة عراد (جنوبي فلسطين المحتلة)، والتي أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي قبل نحو شهر من خلال الكاميرات الأمنية المنصوبة على الشوارع.

وأفادت القناة العبرية، عبر موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، بأن شريط فيديو أظهر منفذي العملية وهم يفرون من موقع التنفيذ بواسطة سيارة مسرعة صعدت على جزيرة، قبل أن يتم تتبعها وتحديد موقعها إلى أن تم تحديد المنفذين واعتقالهم.

وكانت نيابة الاحتلال، قد وجهت الأسبوع الماضي لائحة اتهام ضد خالد أبو جودة وشقيقه زاهي، وهما من سكان بلدة كشيفة في منطقة النقب، بتهمة القتل.

واتهم خالد بالقتل، والتخطيط لهجوم إرهابي، ومحاولة القتل وحيازة سكين، في حين اتهم شقيقه بمحاولة القتل، وحيازة سكين ومخالفات أخرى تتعلق بتشويش المسار القضائي، وغيرها.

وفقا للائحة الاتهام، فقد تأثر خالد بأشرطة حركة "حماس"، وقرر أن يفعل شيئًا للشعب الفلسطيني، في جزء منه للتعبير عن دعمه للحركة.

وادعت المصادر العبرية أن "خالد" كان يُخطط لتنفيذ خطف جندي لاستخدامه في صفقة تبادل أسرى فلسطينيين مستقبلية، وعندما أدرك أن تنفيذ مثل هذا الهجوم كان معقدًا، قرر أن يبحث عن خطة بديلة تتمثل بتنفيذ هجوم على جندي مسلح أثناء وجوده في الليل، وطعنه حتى الموت واختطاف أسلحته الشخصية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.