قيادي فلسطيني: تهديدات ترمب تهدف لـ "تطويع" قيادة السلطة

رأى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنا عميرة، أن تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بقطع المساعدات عن الشعب الفلسطيني تستهدف "تطويع قيادة السلطة".

واعتبر عميرة في تصريحات لـ "قدس برس" الأربعاء، أن تهديدات ترمب "ابتزاز سياسي مكشوف لدفع السلطة كي تتماشى مع المخططات الإسرائيلية"، داعيًا السلطة لعدم الرضوخ لهذه الضغوطات.

وقال "هذه التهديدات تأتي استكمالُا لقرار ترمب الأخير الذي أعلن فيه القدس عاصمة لإسرائيل، ومتماشية مع مصادقة برلمان الاحتلال (الكنيست) أمس، على قانون القدس الموحدة".

وفيما يتعلق بآخر الترتيبات المتعلقة بالاجتماع المرتقب للمجس المركزي يوم 14 كانون ثاني/ يناير الجاري، ذكر عميرة أن اللجنة السياسية التي شكلها الرئيس محمود عباس قبل فترة، ستجتمع اليوم بعد عقدها اجتماعين سابقين وسترفع توصياتها للرئيس حول مجمل القضايا السياسية.

وأضاف "الرئيس بدوره سيعرض تقريره السياسي على المجلس في اجتماعه القادم، حيث من المنتظر أن يستعرض التقرير الخطوات السياسية الأخيرة سواء من جانب الولايات المتحدة أو دولة الاحتلال".

وأوضح أن المجلس المركزي الفلسطيني لمنظمة التحرير سيجري مراجعة شاملة لمجمل التطورات التي أعقبت توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993 وحتى اليوم.

وصرّح بأن التقرير السياسي سيتضمن آليات تعجيل خطوات المصالحة وتعزيز المقاومة الشعبية وتفعيل دور المجلس المركزي ومنظمة التحرير.

وحول طريقة اتخاذ القرارات في المجلس، أوضح عميرة "هناك شبه توافق حول مختلف القضايا التي سيناقشها المجلس في اجتماعه القادم، لذلك من المستبعد اللجوء للتصويت، فهذه الطريقة تكون عادة على القضايا الخلافية".

وأردف "ما أستطيع تأكيده أنه من المتوقع صدور قرارات هامة لدعم مسيرة الشعب الفلسطيني (دون الكشف عنها)، ونتمنى من حركتي حماس والجهاد المشاركة في هذا الاجتماع المفصلي".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد هدد في تغريدة له على موقع "تويتر" بوقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية، بزعم أن "الفلسطينيين لا يريدون الحديث عن السلام".

في المقابل، أظهرت معطيات رسمية صدرت عن وزارة المالية نهاية شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2017، أن المساعدات الأمريكية للموازنة الفلسطينية متوقفة أصلًا منذ شباط/ فبراير 2017.

وحسب المعطيات ذاتها، فإن إجمالي الدعم الأمريكي للسلطة الفلسطينية بلغ 265 مليون شيكل (ما يقارب 76.5مليون دولار)، حتى نهاية شباط/ فبراير الماضي. ومنذ ذلك الحين وحتى نهاية تشرين ثاني/ نوفمبر 2017، فإن الولايات الأمريكية توقفت تمامًا عن دعم الموازنة الفلسطينية، وذلك بالتزامن مع تولي الرئيس ترمب إدارة الولايات المتحدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.