الأمم المتحدة تدين أعمال العنف الأخيرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين

دانت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، جميع أعمال العنف، بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مؤكدة أنها "تعيق جهود التوصل إلى حل سلمي للنزاع".

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، في تصريحات صحفية، إن "موقف الأمم المتحدة واضح تماما في هذا الخصوص، وتم التعبير عنه مرارا من قبل، وهو إدانة العنف، والأسف لفقد الأرواح بين الطرفين".

وأوضح دوغريك أن "الأعمال الشنيعة لا تؤدي إلا إلى إدامة دورة العنف، ما يعوق جهود التوصل إلى حل سلمي للنزاع".

وتابع: "يؤكد الأمين العام مجددا عدم وجود أي مبرر للإرهاب، كما يؤكد أنه لا يوجد سوى مبدأ حل الدولتين، وأن ملف القدس يقع ضمن قضايا مفاوضات الحل النهائي بين الجانبين".

وحول مقتل مستوطن إسرائيلي في إطلاق نار قرب مستوطنة "حفات جلعاد" المحاذية لمدينة نابلس، أمس الثلاثاء، قال: "موقف الأمين العام من العنف والتحريض والإرهاب معروف جيدا، ليس هناك مبرر للإرهاب".

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة، مظاهرات تطوّرت إلى مواجهات بين شبان فلسطينيين والجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية ومدينة القدس وعلى الخط الفاصل مع غزة، رفضًا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الذي أعلنه يوم 6 كانون أول/ ديسمبر الجاري، واعترف فيه بالقدس المحتلة عاصمةً للاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.