واشنطن تنتقد قرار بناء 1100 وحدة استيطانية بالضفة الغربية

أفادت وزارة الخارجية الأميركية بأن قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بناء 1100 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، لا يخدم عملية "السلام" في الشرق الأوسط.

جاء ذلك في موجز صحفي لنائب وزير الخارجية الأميركية للشؤون الدبلوماسية والعامة ستيف غولدستين، اليوم الجمعة، ردًا على استفسارات الصحفيين عن عدم شرعية قرار "إسرائيل" بناء مستوطنات جديدة في الأراضي المحتلة في إطار القانون الدولي.

وقال غولدستين: "أوضح الرئيس ترمب أنه بينما لا يعيق وجود المستوطنات الحالية السلام، فإن التوسع في بناء المستوطنات بشكل غير محدود لا يسهم في إحراز تقدم في عملية السلام".

وشدد على أن "الإدارة الأميركية تعمل بجد على وضع خطة سلام شاملة تخدم الإسرائيليين والفلسطينيين ويتم الكشف عنها في الوقت المناسب".

يذكر أن وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، كان قد قال مساء الثلاثاء الماضي، إنه من المقرر أن توافق اسرائيل اليوم على إنشاء 1285 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

كما قالت القناة السابعة في التلفزيون العبري، اليوم الجمعة، إن الحكومة الإسرائيلية صادقت على تخصيص مبلغ 230 مليون دولار، لتمويل عمليات شق طرق استيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت القناة المقرّبة من أوساط المستوطنين، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ رئيس "المجلس الإقليمي الاستيطاني" في الضفة يوسي داغان، بهذا القرار الذي قوبل بترحيب من قبل المستوطنين.

وسوف يؤدي القرار الإسرائيلي إلى مصادر مزيد من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من شهر كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، مؤكدًا أن المستوطنات غير شرعية، وتهدد حل الدولتين وعملية السلام.

أوسمة الخبر واشنطن مستوطنات بناء

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.