عباس: نحن سلطة بدون سلطة واحتلال بدون كلفة

قال إن المقاومة السلمية هي أكثر فعالية من غيرها وإن السلطة الفلسطينية ملتزمة بمحاربة الإرهاب أيًا كان

جدد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مساء اليوم الأحد، التأكيد على أن "القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين"، منوهًا إلى أن القدس "أزيحت من الطاولة بتغريدة من السيد ترمب".

وقال عباس في كلمة له بالجلسة الافتتاحية للدورة الـ 28 للمجلس المركزي الفلسطيني، "إننا في لحظة خطيرة ومستقبلنا على المحك، نلتقي هنا لندافع عن القدس ونحميها، ولا حجة لأحد في المكان أنه غير مناسب".

وأردف: "أزعجني كثيرًا عدم مشاركة أخوة لنا في هذا الاجتماع لأن المكان غير مناسب لاتخاذ قرارات مصيرية (في الإشارة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي)". مستدركًا: "أين هو المكان المناسب برأيهم لاتخاذ القرارات المصيرية؟".

ونوه إلى أن السلطة الفلسطينية "قالت لا لترمب، ولن نقبل مشروعه، وصفقة العصر هي صفعة العصر ولن نقبلها". مبينًا: "لا نأخذ تعليمات من أحد ونقول (لا) لأي كان إذا كان الأمر يتعلق بمصيرنا وقضيتنا وشعبنا".

وشدد رئيس السلطة بالضفة الغربية "سنستمر بإثارة موضوع وعد بلفور حتى تعتذر بريطانيا لشعبنا وتقدم التعويض، ونحن لم نفرط بحرف واحد من قرارات عام 1988".

واستطرد: "لا نتدخل في شؤون الدول العربية، ولن نقبل أن يتدخل أحد في شؤوننا".

وأشار إلى أن "إسرائيل أنهت اتفاقية أوسلو، ونحن سلطة من دون سلطة وتحت احتلال من دون كلفة، ولن نقبل أن نبقى كذلك".

وتابع: "ملتزمون بحل الدولتين على أساس الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية على حدود عام 1967 ووقف الاستيطان وعدم القيام بإجراءات أحادية".

وأكد أن السلطة الفلسطينية ستُواصل الذهاب إلى مجلس الأمن "حتى الحصول على العضوية الكاملة"، مشددًا "لا نقبل أن تكون أميركا وسيطًا بيننا وبين إسرائيل، ونريد لجنة دولية".

وصرّح محمود عباس: "إننا مع المقاومة الشعبية السلمية، وملتزمون بمحاربة الإرهاب ومع ثقافة السلام"، مجددًا التأكيد على أنه "ليس مسموحًا لأحد أن يتدخل في شؤوننا".

وكانت أعمال الدورة الـ 28 للمجلس المركزي الفلسطيني، قد انطلقت، مساء اليوم الأحد، بعنوان: "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين"، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.