سوريا.. مقتل 177 مدنيًا بقصف النظام للغوطة الشرقية خلال 16 يومًا

أفادت فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، اليوم الأحد، بأن حملة النظام السوري والهجمات العنيفة التي يشنها على غوطة دمشق الشرقية منذ 16 يومًا، أدت لمقتل 177 وإصابة 811.

وقال الدفاع المدني في بيان نشره اليوم، إن النظّام يواصل عملياته العسكرية ضد سكان الغوطة الشرقية؛ متجاوزًا كل التعهدات والاتفاقيات، التي نصت على إبعاد المدنيين عن الصراعات العسكرية.

وبيّن: "الآلة العسكرية التابعة لقوات النظام بمساندة جوية من سلاح الجو الروسي، واصلت حملتها على الغوطة الشرقية؛ مستهدفة المدن والبلدات بـ 695 غارة جوية، و645 صاروخ أرض- أرض، وما يزيد عن 3031 قذيفة".

ولفت إلى أن منصات تابعة لقوات النظام السوري، أطلقت ثلاثة صواريخ "أرض- أرض" محملة بغازات سامة، على إحدى المناطق الفاصلة ما بين مدينتي حرستا ودوما، ما أدى لانتشار الغازات ووصولها لعدة أحياء بمدينة دوما.

وأشار البيان إلى أن الدفاع المدني قد وثق ضحايا القصف في هذه الحملة، "حيث بلغ عدد الشهداء 177، بينهم 51 طفلًا و34 امرأة؛ فضلًا عن إصابة 811 مدنيًا بجروح، بينهم 208 أطفال، و192 امرأة".

ونوّه إلى أن هناك 79 مدنيًا، أدت عمليات القصف على الأحياء إلى حصارهم تحت الأنقاض،
"أنقذتهم فرق الدفاع المدني العاملة على الأرض، وهم لا يزالون على قيد الحياة، بينهم 23 طفلًا، و31 امرأة".

وطالب الدفاع المدني، المؤسسات المدنية والحقوقية؛ المحلية والدولية، للتدخل كل بحسب مجال ونطاق عمله، لإنقاذ الغوطة الشرقية، والضغط على الأطراف الفاعلة لوقف الهجمات العسكرية على المدنيين، وإدخال المساعدات اللازمة.

ولفت النظر إلى أنه "تم استهداف فرق الدفاع المدني لأكثر من مرة، وبضربات مزدوجة أدت إلى استشهاد أحد المتطوعين وإصابة آخرين".

وكان النظّام السوري والقوات الداعمة له، قد قصفوا اليوم الأحد، مدينتي حرستا ودوما، وبلدات؛ عربين، عين ترما، مديرة، حمورية ومرج.

وذكر الدفاع المدني، أن القصف المدفعي أسفر عن مقتل مدني واحد في بلدة مرج، والقرى المحيطة بها، واثنين آخرين في مدينة حرستا.

ويعيش نحو 400 ألف مدني بالغوطة الشرقية، في ظروف معيشية مأساوية، جراء حصار قوات النظام السوري للمنطقة والقصف المتواصل عليها منذ سنوات.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التوتر" في إطار اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي، خلال مباحثات أستانة، بضمانة من تركيا وروسيا وإيران، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

وفي مسعى لإحكام الحصار، كثفت قوات النظام بدعم روسي عملياتها العسكرية في الشهور الأخيرة، ويقول مسعفون إن القصف طال مستشفيات ومراكز للدفاع المدني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.