الحكومة الأردنية تدرس إعادة فتح مكاتب الجزيرة مجددًا

أغلقتها في حزيران 2017

كشف موقع "عمون" الإخباري الأردني، أن الأردن يدرس مذكرة نيابية لإعادة فتح مكاتب قناة الجزيرة في عمّان مجددًا.

ونقل الموقع عن مصدر رسمي (لم يكشف عنه) قوله: "إن الحكومة الأردنية نسبت مذكرة لهيئة الإعلام لبيان الرأي، بخصوص إعادة فتح مكاتب قناة الجزيرة مجددًا".

وكان عشرات النواب في مجلس النواب الأردني قد رفعوا الشهر الماضي، مذكرة نيابية إلى رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، مطالبين بإعادة فتح قناة الجزيرة.

وتضمنت المذكرة مطالبة الحكومة الأردنية بالعدول عن قرار إغلاق مكاتب الجزيرة بعد إظهارها لما أسمته "المواقف الحقيقية لجلالة الملك عبد الله الثاني في الدفاع عن الأقصى والمقدسات الإسلامية، لا سيما بعد قرار ترمب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل".

وأشارت المذكرة إلى أن قناة الجزيرة قدمت تغطية في "غاية الوطنية"، لا سيما تلك الخاصة لما يحصل في فلسطين بعد قرار ترمب.

ويأتي القرار الأردني بحسب الكاتب الصحفي الأردني، حاتم الهرش، في وقت هام، يقوم الأردن فيه بإعادة تموضعه في الملفات والتحالفات الإقليمية، عقب قرار ترمب الأخير بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

وأكد الهرش في حديث لـ "قدس برس"، أن مثل هذا القرار في حال حصوله، يؤكد شعور السلطات الأردنية بضرورة إعادة النظر في عديد من المواقف خصوصًا في ظلّ انقطاع دول الخليج عن الدعم المادي للمملكة التي تعاني من وضع اقتصادي غاية في الصعوبة.

يشار إلى أن قرار الأردن بإغلاق مكاتب الجزيرة، جاء إثر إعلان دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في الخامس من يونيو/ حزيران 2017، عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وإلغاء مشاركة الأخيرة في التحالف العربي الذي يقود الحرب في اليمن، وإغلاق المنافذ البرية مع قطر ومنع الطائرات القطرية من التحليق عبر أجواء هذه الدول والنقل البحري إلى قطر عبر موانئها.

وأعلنت الأردن في وقتها، أن قرار إغلاق مكتب الجزيرة جاء بقرار سيادي لتخفيض التمثيل الدبلوماسي، وليس له علاقة في تغطية الجزيرة في الاردن او أي أسباب قانونية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.