واشنطن تدفع نحو مزيد من التخفيض في مساعداتها للسلطة

نيكي هالي

قالت القناة العبرية الثانية، إن وزارة الخارجية الأمريكية تنظر في فرض مزيد من التخفيضات على المساعدات المالية المخصّصة للسلطة الفلسطينية.

وأوضحت القناة، اليوم الخميس، أن السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، هي من تدفع باتجاه خفض التمويل للسلطة الفلسطينية، بعد أن كانت أيضا القوة الدافعة وراء قرار الولايات المتحدة الأسبوع الماضي خفض جزء كبير من تمويلها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

ونقلت القناة عن هالي، قولها "إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يجب أن يدفع ثمن عدم احترام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في خطابه الأخير أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية".

وانتقد عباس خلال خطابه، الرئيس الأمريكي على خلفية اعترافه بالقدس عاصمة إسرائيل.

وكان البيت الأبيض قد ذكر في وقت سابق من الشهر الجاري، أنه يبحث مسألة خفض المساعدات للسلطة الفلسطينية، في أعقاب تغريدات ترمب التي عبّر فيها عن شكوكه في فائدة المساعدات الأمريكية للجانب الفلسطيني، نظرا لرفضهم استئناف محادثات السلام مع إسرائيل، بحسب زعمه.

وردا على قرار ترمب في السادس من كانون أول/ ديسمبر الماضي، الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل"، أعلن عباس عدم قبوله بأي دور أمريكي للوساطة في عملية سلام مستقبلية.

وأشارت القناة، إلى أن بعض المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين يعارضون إجراء المزيد من التخفيضات في المساعدات المالية المقدمة للسلطة الفلسطينية، محذرين من أن مثل هذا التحرك قد يخنق الاقتصاد الفلسطيني، ما من شأنه أن يسبّب تدهورا في أوضاع المنطقة.

وتفيد أرقام نشرت على الموقع الإلكتروني لوكالة مساعدات التنمية الأميركية "يو اس ايد"، بأن الولايات المتحدة دفعت 319 مليون دولار كمساعدات للسلطة الفلسطينية، تضاف إلى ذلك 304 ملايين دولار من المساعدات التي قدمتها واشنطن إلى برامج الأمم المتحدة في الأراضي المحتلة.

وفي المقابل، تحصل "إسرائيل" سنويا على أكثر من ثلاثة مليارات دولار، على شكل مساعدات عسكرية من الولايات المتحدة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.