وفاة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية غسان الشكعة


أعلن في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، مساء الخميس، عن وفاة عضو التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس بلدية المدينة الأسبق غسان الشكعة.

وجاء إعلان وفاة الشكعة (75 عاما) بعد صراع طويل مع المرض؛ حيث كان يعاني من مرضي الكلى والسرطان.

ويعتبر القيادي السابق في حركة "فتح"، من الشخصيات التي خلقت جدلا كبيرا داخل الساحة الفلسطينية، والذي كان يُلقّب بـ "الابن المدلل" للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، قبل أن تتحول هذه العلاقة إلى شبه مواجهة بين الشكعة و"فتح" التي قالت إنه لم يلتزم بقراراتها مرات عدة؛ لا سيما عند تشكيله قائمة منفصلة عن الحركة لخوض انتخابات بلدية نابلس عام 2012.

وتؤكد مصادر مطلعة من داخل حركة "فتح"، بأن صراعا وشقاقا حادا استمر طوال السنوات الأخيرة بين الشكعة ونائب رئيس الحركة وعضو لجنتها المركزية محمود العالول، وصل مرات عدة إلى حد الاصطدام المباشر بين مجموعات تابعة للشخصيْن.

وككل القيادات الفلسطينية؛ فهناك من يعتبر الشكعة رمزا وطنيا قدم الكثير للقضية الفلسطينية ولمدينته نابلس، إلا أن آخرون يرون به شخصا استعان بسطوة المال والجاه في سبيل تحقيق مآرب وأهداف شخصية.

وولد غسان وليد الشكعة في مدينة نابلس، عام 1943 للميلاد، ودرس المرحلة الأساسية في مدارسها، ثم انتقل إلى بيروت لمواصلة دراسته الجامعية، ونال هناك درجة البكالوريوس في الحقوق من جامعة بيروت العربية عام 1971.

وعمل الشكعة بعد تخرجه موظفا في البنك العربي في بيروت بين عامي 1969 و1972، وفيما بعد أصبح عضوا في اللجنة الفرعية لنقابة المحامين العرب في مدينة نابلس، قبل أن ينتخب نقيبا للمحامين الفلسطينيين ثلاث مرات متتالية خلال الفترة بين 1986 و1994، ولاحقا شغل منصب رئيس بلدية نابلس بين عامي 1994 و2004.

وترأس الاتحاد الفلسطيني للسلطات المحلية بين عامي 2002 و2004، ثم أصبح مسؤول العلاقات القومية والدولية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيسا للجنة البرلمانية لملف الانسحاب من غزة عام 2005، قبل أن يُعاد انتخابه رئيسا للاتحاد الفلسطيني للسلطات المحلية في عام 2013.

عمل غسان الشكعة في صفوف حركة "فتح"، وعلى ذلك اعتقل وحكم عليه بالسجن، ومع مجيء السلطة الفلسطينية خاض الانتخابات التشريعية عام 1996، ضمن قائمة الحركة وفاز بعضوية المجلس، وفي نفس العام أصبح عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

بعد إخفاقه في انتخابات 2006، قرر في الانتخابات البلدية عام 2012 تشكيل قائمة مستقلة لخوض الانتخابات البلدية، وبدأ يركز على القطاعات الخدمية ويصنف نفسه مستقلا ويرى ضرورة إبعاد قطاعات الخدمات عن التجاذبات الفصائلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.