"حماس": إدراج واشنطن هنية على قائمة الإرهاب يُعد تطورًا خطيرًا وخرقَا للقوانين الدولية

رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إدراج الولايات المتحدة الأمريكية، لرئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، على قائمة "الإرهاب"، معتبرة ذلك "تطورًا خطيرًا وخرقَا للقوانين الدولية".

وأشار المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، إلى أن توقيت القرار الأمريكي، يأتي في سياق علمها بأن "حركة حماس وعلى رأسها إسماعيل هنية تتصدر الجهات التي تعمل بكل السبل لإجهاض (صفقة القرن) الخبيثة، والتي تهدف إلى شطب القضية الفلسطينية وطمس حقوق الفلسطينيين الثابتة".

وعّد برهوم ذلك "تطورًا خطيرًا وخرقَا للقوانين الدولية التي منحت شعبنا الفلسطيني حقه في الدفاع عن نفسه ومقاومة الاحتلال واختيار قيادته".

وأكد أن هذا القرار يدلل على الانحياز الأمريكي الكامل لصالح الاحتلال الإسرائيلي، ويوفر غطاءً رسميا للجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا الفلسطيني، ويشجع على استهداف رموزه وعناوينه وقيادته، وفق قوله.

ودعا المتحدث باسم الحركة، الإدارة الأمريكية إلى "التراجع عن هذا القرارات، والتوقف عن هذه السياسات والمواقف العدائية والتي لن تغير من الحقائق شيئا، ولن تثنينا عن الاستمرار في القيام بواجباتنا تجاه شعبنا والدفاع عنه وتحرير أرضه ومقدساته"، بحسب البيان.

وكان بيان صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية "أوفاك"، نشر على موقعها الرسمي اليوم، إن الولايات المتحدة "أضافت هنية، إلى القائمة المخصصة للإرهابيين العالميين".

يشار إلى أن حركة "حماس" مدرجة على لائحة الإرهاب الأمريكية منذ 1997، وأعيد إدراجها في عام 2001، ضمن لائحة الإرهاب الخاصة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.