نائب يهودي يدعو للفصل بين المستوطنين والفلسطينيين في شوارع الضفة الغربية

مستوطنون يحتفلون بفتح طريق التفافي استيطاني شمال الضفة الشهر الماضي

طالب نائب يهودي في الـ "كنيست" الإسرائيلي، وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان، بإصدار أمر يحظر فيه حركة المواطنين الفلسطينيين على الطرق التي يتنقل عليها المستوطنون في الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الثلاثاء، أن النائب بتسلائيل سموترش من حزب البيت اليهودي، قد دعا إلى إغلاق الشوارع في وجه الفلسطينيين، كـ "خطوة قيمية" ردًا على قتل أي مستوطن.

ونقلت الصحيفة العبرية عن سموترش قوله إن "عدم وجود عرب، يعني عدم وجود عمليات". مشددًا على إغلاق الشوارع أمام الفلسطينيين؛ سواء بالمركبات أو مشيًا على الأقدام.

وأردف: "في ظل استمرار العمليات ليسير الفلسطينيون على الطرق الترابية، والطرق الداخلية، حياتنا أهم من مستوى حياتهم"، وفق ما نقلت عنه "معاريف" العبرية.

ونوه إلى أن منفذ عملية الطعن (أمس الإثنين) قرب مستوطنة "أرائيل" المقامة على أراضٍ فلسطينية تتبع مدينة سلفيت، وصل للمكان بتكسي يحمل لوحة تسجيل عربية، متابعًا: "لو كان هناك فصل في الحركة بين الفلسطينيين والإسرائيليين لما استطاع التحرك بحرية دون تفتيش".

يشار إلى أن الشوارع المؤيدة إلى مستوطنات الاحتلال، أقيمت على حساب أراضي الفلسطينيين لمصلحة المستوطنين.

والشهر الماضي قررت الحكومة الإسرائيلية المصادقة على ميزانية بمبلغ 800 مليون شيكل (230 مليون دولار) لصالح شق مزيد من الطرق الالتفافية الاستيطانية لخدمة المستوطنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.