ناشط سوداني: ترشيح الرئيس البشير لولاية ثالثة ليس في مصلحة استقرار البلاد

دعا رئيس تحرير صحيفة "التيار" السودانية عثمان الميرغني، من وصفهم بـ "عقلاء" حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم في السودان، إلى احترام الدستور ودولة القانون، من خلال الالتزام بفترتين رئاسيتين للرئيس البشير، وعدم التوجه لترشيحه لولاية ثالثة في الانتخابات المقبلة.

وأعرب الميرغني في حديث مع "قدس برس"، اليوم الخميس، عن "خشيته من تنامي الأصوات المنادية بولاية رئاسية جديدة للرئيس عمر البشير في الرئاسيات المرتقبة في العام 2020".

وقال: "لدي مخاوف كبيرة من أن المؤيدين للتجديد للرئيس عمر البشير للبقاء في الرئاسة قد ينتصرون في النهاية، ومنبع خوفي، أن ذلك سيكون بالضد من الدستور ودولة القانون".

وأشار الميرغني، إلى أن "ترشيح البشير للانتخابات الرئاسية يستلزم تعديلات دستورية وأيضا في القوانين الناظمة لحزب المؤتمر الوطني".

وقال: "من شأن الإقدام على إجراء تعديلات دستورية أن يضرب مفهوم الدولة في العمق، ويجعل من الدستور عبارة عن وثيقة لا معنى لها، هدفها خدمة الأشخاص لا غير".

وأضاف: "هناك حديث عن انقسام أصلا داخل حزب المؤتمر الوطني بين مؤيد لولاية رئاسية جديدة، وبين معارض لها، وهذا الانقسام مؤشر خطير قد يجعل من المواجهة بين الفريقين على حساب البلاد ومسار الإصلاح الديمقراطي المطلوب"، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات الميرغني، تعليقا على إعلان القيادات السياسية والقبلية بالبحر الأحمر، أمس الأربعاء ترشيحها للرئيس عمر البشير لانتخابات 2020 لمنصب رئيس الجمهورية، وتسليمها وثيقة الولاء والبيعة له على هامش زيارته للولاية.

وليست القيادات السياسية والقبلية بالبحر الأحمر، هي الأولى التي تعلن ترشيحها للرئيس عمر البشير لولاية رئاسية جديدة، فقد سبقتها إلى من ولاية "الجزيرة"، أكبر الولايات كثافة سكانية، وشخصيات سياسية بارزو وزوايا صوفية ومؤتمرات طلابية وشبابية.

وتجدر الإشارة إلى أن البشير تعهد سابقا بالتخلي عن منصب الرئيس في نهاية ولايته الرئاسية الحالية في عام 2020.

وتولى الرئيس عمر البشير (1 يناير 1944)، منصب رئيس السودان بعد الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء المنتخب في تلك الفترة الصادق المهدي في 30 حزيران (يونيو) 1989.

وفي 26 نيسان (أبريل) 2010 أعيد انتخابه رئيسًا في أول "انتخابات تعددية" منذ استلامه للسلطة، كما تم إعادة انتخابه لولاية ثانية في العام 2015، وهي الأخيرة وفق الدستور.

ويتطلب ترشيح الرئيس عمر البشير لولاية ثالثة تعديلا دستوريا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.