تحذيرات من إنشاء بؤرة استطانية جديدة جنوب نابلس

حذرت مصادر فلسطينية من إقامة بؤرة استيطانية جديدة جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بعد استيلاء المستوطنين على أراض جديدة بالمنطقة.

وأوضح رئيس بلدية "بيتا"، فؤاد معالي، بأن قوات الاحتلال سيطرت منذ فترة على أراض تابعة للمواطنين في البلدة والبلدات المحاورة، ومنعت المواطنين من الاقتراب منها، بذريعة أنها ملك لدولة الاحتلال.

وأضاف معالي خلال حديث مع "قدس برس"، بأن المنطقة التي يُطلق عليها اسم "جبل صبيح"، والتي تشرف على مناطق حيوية ومنها المنطقة الصناعية لبلدة "بيتا"، تعرضت لاعتداء جديد من قبل المستوطنين تمثل بنصب كرفانات وتزويدها ببنى تحتية لتوصيل المياه والكهرباء.

وأشار إلى أن ما يحدث بالمنطقة يؤكد بأن هناك توجها من قبل الاحتلال لإقامة بؤرة استيطانية فيها، الأمر الذي من شأنه زيادة حالة التوتر خاصة في ظل الاستهداف المستمر للبلدة والبلدات المجاورة من قبل الاحتلال والمستوطنين.

وأفاد رئيس البلدية بوجود اتصالات مع الجهات المعنية للتصدي للخطوة الإسرائيلية، وتنظيم الفعاليات التي من شانها دفع الاحتلال للتراجع عن نيتها إقامة بؤرة استيطانية.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من شهر كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، مؤكدًا أن المستوطنات غير شرعية، وتهدد حل الدولتين وعملية السلام.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، نهاية نيسان/ أبريل 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء في سجونها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.