الرئيس الإيراني حسن روحاني يبدأ غدا زيارة الى الهند

أعلنت الرئاسة الإيرانية رسميا أن الرئيس حسن روحاني سيبدأ غدا الخميس زيارة رسمية الى الهند تستمر ثلاثة أيام تلبية لدعوة رسمية من رئيس الوزراء الهندي نارندا مودي.

وأعلن برويز اسماعيلي مساعد مسؤول المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، في تصريحات له اليوم، نشرتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، "أن الرئيس روحاني سيبدأ زيارته للهند من حيدرآباد في ولاية تلنغانا الهندية".

ويلتقي الرئيس الايراني، وفق ذات المصدر، العلماء المسلمين في حيدرآباد جنوب الهند، كما يتفقد المراكز الثقافية والدينية ويلتقي الايرانيين والطلاب المقيمين هناك.

وستقام مراسم الاستقبال الرسمي للرئيس روحاني من قبل رئيس الوزراء الهندي صباح يوم السبت المقبل في نيودلهي، ومن ثم ستعقد المحادثات المشتركة بين مسؤولي البلدين وسيتم تبادل الوثائق ومذكرات التفاهم للتعاون بحضور كبار المسؤولين من الجمهورية الاسلامية الايرانية والهند.

ومن المرتقب وفق الإسماعيلي، أن يلقي الرئيس روحاني امام النخب والعلماء في الهند خلال حضوره البرامج الثقافية واللقاءات الثنائية.

كما ستعقد خلال هذه الزيارة اجتماعات مشتركة بين رجال الاعمال من القطاعات الخاصة في إيران والهند لمناقشة الامكانيات والطاقات المتوفرة وفرص التعاون لتنمية العلاقات التجارية.

وتعتبر الهند واحدة من أهم الدول التي تقيم إيران علاقات استراتيجية معها، كما الصين وروسيا.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن تقارب بين نيودلهي وطهران في الموقف مما يجري في سوريا واليمن.

وتتطلع الهند إلى زيادة حجم تجارتها مع إيران، بعد رفع العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران.

وكان الصحفي الاستقصائي والأكاديمي الباكستاني نويد أحمد، قد كشف النقاب في تقرير نشره في صحيفة "العربي الجديد، في 15 كانون ثاني (يناير) 2016، عن اتفاق عسكري وقعته إيران مع الهند سنة 2003.

وأشار الصحفي الباكستاني، إلى "أن مراقبين دوليين عديدين حينها رأوا في الاتفاق محاولة لتطويق باكستان المؤيدة للعرب، إلا أنه، وفي فترة ما بعد رفع العقوبات عن إيران، لن تهدف الهند فقط إلى مدّ القوات الإيرانية بالعتاد الحربي والتدريبات اللازمة، بل ستكون مجبرة على توفير قواعد عسكرية لإيران في حالة الحرب"، على حد تعبيره. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.