الهدوء الحذر يسود قطاع غزة بعد سلسلة غارات إسرائيلية ليلا

تسود حالة من الهدوء الحذر قطاع غزة، صباح اليوم الأحد، بعد ليلة من الغارات الجوية الإسرائيلية استهدفت عدة مواقع للمقاومة الفلسطينية، وأسفرت عن استشهاد فلسطينييْن وإصابة عدد آخر بجراح واحداث دمار كبير.

وقال مراسل "قدس برس" إن آخر غارة شنتها المقاتلات الإسرائيلية، كان استهدافها لموقع "صلاح الدين" التابع لـ "كتائب القسام" الواقع جنوبي مدينة غزة، حيث أعاد قصفه بأربعة صواريخ عند الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي (الثانية صباحا بتوقيت غرينتش).

وأضاف أن المضادات الأرضية للمقاومة الفلسطينية تصدت خلال الإغارة على الموقع لمقاتلات الاحتلال وذلك للمرة الثالثة هذه الليلة.

وكانت "كتائب القسام"، قد أعلنت في بيان سابق، أن المضادات الأرضية التابعة لها "قامت بالتصدي لطيران العدو الحربي أثناء إغارته على عدد من الأهداف في قطاع غزة".

في الوقت الذي حمّلت فيه حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية التصعيد في قطاع غزة، بعد القصف الذي شنته على مواقع بالقطاع مساء السبت. 

وأضافت: "المقاومة الفلسطينية التي عهدها العدو جيدا في أكثر من محطة لن تتخلى عن واجبها في حماية شعبنا، وستتصرف بكل مسؤولية للدفاع عنه والتصدي لأي عدوان". 

في المقابل، ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أن صاروخا أطلق من قطاع غزة، الليلة الماضية، وأصاب منزلاً في مستوطنة "شاعر هنيغف" بمحيط قطاع غزة (جنوبًا). 

وأضاف أن أضرارا مادية وقعت في المنزل نتيجة إصابته بشكل مباشر، وأدى لحالة هلع في صفوف المستوطنين.

وشهد قطاع غزة، الليلة الماضية (ليلة السبت/الأحد) تصعيدا إسرائيليا وقصفا جويا ومدفعيا، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية إسرائيلية على الحدود بين الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 والقطاع. 

وعقب إعلان الجيش الإسرائيلي، في بيان، إصابة أربعة من جنوده، اثنان منهم بحالة خطرة، إثر تفجير العبوة، توعد رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ"رد قاس" و"بشكل مناسب" على عملية التفجير.

وعلى إثره، قصفت المقاتلات الحربية وآليات مدفعية إسرائيلية، ستة "مواقع عسكرية" تابعة لـ "كتائب القسام"، في مناطق بمدينتي غزة ورفح بالقطاع، ما أسفر عن استشهاد فلسطينييْن وإصابة عدد آخر بجراح واحداث دمار كبير في المناطق المستهدفة.

أوسمة الخبر فلسطين غزة احتلال هدوء

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.