نتنياهو يطرح قانونا جديدا لضم مستوطنة "معاليه ادوميم" شرقي القدس

نتنياهو مع رئيس بلدية مستوطنة معاليه أدوميم

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن أن رئيس وزراء حكومة الاحتلال يستعد لتقديم قانون يسمح بفرض السيادة على مستوطنة "معاليه ادرميم" الواقعة شرق مدينة القدس وإحدى أكبر مستوطنات الضفة، ضمن المشروع المعروفة "ايه 1".

وقالت القناة الـ 20 العبرية، إن نتنياهو يقدر أن الرئيس ترمب لن يحاول نسف هذه الخطوة .

واضافت أن خطوة نتنياهو هذه تأتي لارضاء اليمين المتذمر منه بسبب تباطئه في عملية البناء في الضفة الغربية و القدس .

واشارت إلى أنه تم طرح مشروع القانون عدة مرات فى الماضى ولكن تم رفضه مرارا وتكرارا،  بسبب الضغوط الأمريكية.

وتساءلت القناة العبرية، " كيف سيتفاعل البيت الأبيض مع مبادرة نتنياهو، التي من المتوقع أن تواجه معارضة قوية من الفلسطينيين والدول العربية، وكذلك من الاتحاد الأوروبي.

وكشفت القناة عن مفاوضات تجري بين تل ابيب وواشنطن في الأسابيع ألأخيرة،  بشأن هذه المسألة، وفي تل أبيب هناك من يعتقد أنه إذا أدرك الرئيس ترمب أن الفلسطينيين لا يريدون الدخول في مفاوضات سياسية بوساطة الولايات المتحدة، فقد لا يعارض ترمب ضم معاليه أدوميم.

ومنطقة "ايه 1" اكتسبت اسمها من الاختصار لكلمة "إيست" باللغة الإنجليزية، والتي تعني "شرق،" بالعربية، وهي المنطقة التي قررت الحكومة الإسرائيلية بناء المستوطنات في الضفة الغربية فيها، وتبلغ مساحتها نحو 12 كيلومترا مربعا، وعند اكتمالها سوف ترتبط بضواحي القدس.

والخلاف حول البناء الجديد في منطقة "ايه 1" من شأنه يسكب الزيت على النار، بحسب مراقبين، إذ تعتقد الأمم المتحدة أنه قد يدمر أي فرصة لإيجاد حل الدولتين بشكل نهائي.

ويعتقد الفلسطينيون أن البناء هنا سيخفض أساسا مساحة الضفة الغربية إلى النصف، ويمكن أن يعوق أيضا الوصول من الضفة الغربية إلى شرقي القدس  التي يرى الفلسطينيون أنها عاصمة لأي دولة فلسطينية في المستقبل.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من شهر كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، مؤكدًا أن المستوطنات غير شرعية، وتهدد حل الدولتين وعملية السلام.

وتُعد المستوطنات من الأسباب الرئيسية، التي تعرقل أي مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إذ يقول الفلسطينيون إنهم سيعودون إلى الطاولة فقط إذا جمدت إسرائيل بناء المستوطنات، في حين أن حكومة بنيامين نتنياهو تريد مفاوضات من دون شروط مسبقة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.