المندوب الإسرائيلي بالأمم المتحدة: عباس جزء من المشكلة وليس الحل

وجه المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، اليوم الثلاثاء، انتقادا شديدة اللهجة بعد مغادرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قاعة مجلس الأمن الدولي، بمجرد بدء دانون كلمته.

جاء ذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية، في نيويورك، بمشاركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وممثلي الدول الأعضاء.

وقال المندوب الإسرائيلي، "لقد أوضحت بكلماتك وأفعالك أنك لم تعد جزءا من الحل، بل جزء من المشكلة".

وادعى دانون أن "السيد عباس يقوم بالتحريض، وجعل من السياسة الفلسطينية الرسمية راعية للإرهاب".

ومضى موجها خطابه إلى عباسن "لقد أنفقت 345 مليون دولار على الإرهابيين لقتل الإسرائيليين الأبرياء.. هذا يمثل 50 في المائة من إجمالي المساعدات الخارجية الممنوحة للسلطة الفلسطينية".

وأضاف أن "الإدارة الأمريكية الحالية تعمل مرة أخرى بجد لإحراز تقدم نحو السلام. غير أن السيد عباس يبحث مرة أخرى عن أعذار".

وردا على خطوة ترامب غير المسبوقة، أقرت الأمم المتحدة في 21 من الشهر ذاته، مشروع قرار قدمته كل من تركيا واليمن، يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي التي يتعين حلها بالمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.