تأجيل النظر في قضية الشيخ رائد صلاح إلى آذار المقبل

قررت محكمة الصلح الإسرائيلية، في مدينة حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 48، تأجيل إصدار حكم بخصوص طلب طاقم الدفاع  عن الشيخ رائد صلاح، إعادة النظر في اعتقاله حتى نهاية الاجراءات، إلى السادس من الشهر القادم.
وتواجد في المحكمة، العشرات من قيادات ونشطاء الداخل الفلسطيني من مختلف القوى، إلى جانب عائلة الشيخ صلاح.
وقال المحامي خالد زبارقة من طاقم الدفاع عن الشيخ ضلاح، إن ملف اعتقال الشيخ صلاح "لا يستند في مضمونه، إلى اجراءات قانونية سليمة، وأن النيابة العامة تماطل في تقديم شهودها للمحكمة، الذين غابوا عن جلسة سابقة، الأمر الذي يدل على المماطلة في مد محاكمته، والتي تمدد بفترة اعتقاله".
واضاف زبارقة لـ "قدس برس" أن المحكمة استمعت إلى طلب طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح والتي أكد خلالها على المطالبة بإطلاق سراحه، حتى لو كان ذلك وفق شروط مقيدة والحبس المنزلي في مدينته أم الفحم.
وأضاف "أكدنا خلال الجلسة على المماطلة الممنهجة التي تقوم بها النيابة من اجل اطالة أمد اعتقال الشيخ رائد وإطالة أمد الاجراءات القانونية في الملف، كما أكدنا على محاولة النيابة الاسرائيلية التحفظ على العديد من مواد التحقيق إلى جانب مماطلتها في تقديم عدد من شهودها في الملف".
وأشار إلى أن المحكمة حددت جلسة قادمة للنظر في ذات الموضوع بشكل نهائي إلى يوم الثلاثاء القادم  السادس من آذار/مارس.
يذكر أن الشيخ صلاح لم يتمكن من الحديث إلى وسائل الاعلام التي قامت بتغطية وقائع محاكمته، مشيرا إلى أن هناك قرار من الاحتلال بمنعه من التحدث إلى وسائل الاعلام.
يشار إلى أن الشيخ رائد صلاح يخضع للعزل الانفرادي في سجن "شيكما" بمدينة "عسقلان"، بعدما تم نقله من سجن "رامون" في  النقب، وكان من المقرر أن تبحث المحكمة في طلب طاقم الدفاع، يوم الثلاثاء الماضي، ولكن تم تأجيل الجلسة إلى اليوم الاثنين، وذلك بسبب عدم احضار الشيخ صلاح من سجنه حينها من العزل الانفرادي بمعتقله. 
واعتقلت قوات الاحتلال، في 14 آب/ أغسطس، الشيخ صلاح من منزله بمدينة أم الفحم (شمال) بتهمة "التحريض على العنف والإرهاب"، ومددت محكمة الصلح، اعتقاله عدة مرات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.