قوات الاحتلال تعتدي على أسير فلسطيني رفض "التفتيش العاري"


قال "نادي الأسير الفلسطيني" (حقوقي)، إن قوات إسرائيلية شنّت اعتداء "وحشيا" على أسير فلسطيني في معتقل "نفحة"، بسبب احتجاجه على سياسة التفتيش العاري.

وأوضح النادي في بيان له، اليوم الثلاثاء، أن الاحتلال يواصل اعتقال الأسير وائل النتشة في سجن "نفحة" منذ مساء أمس، مكبّل الأيدي والأقدام مع حرمانه من الطعام ومن قضاء حاجته.

وبيّن أن الأسير النتشة؛ والمحكوم بالسجن المؤبد، قد تعرض لـ "اعتداء وحشي" من قبل قوات إسرائيلية خاصة، الليلة الماضية، سبقه استفزازه عبر محاولة تفتيشه بشكل عارٍ.

ونوهت إلى أن الأسير النتشة "رفض الأمر ودفعه الاستفزاز إلى ضرب أحد الضباط"، موضحة أن ذلك جاء عقب عملية نقل نفذتها إدارة سجون الاحتلال بحق 70 أسيرًا من سجن "ريمون" إلى "نفحة".

وفي سياق متصل، أفاد الأسير المُصاب أكرم عمران الأطرش (22 عامًا)، بأنه قد تعرض لاعتداء "وتنكيل" من قبل قوات الاحتلال خلال عملية اعتقاله قبل ثلاثة أيام من منزله في مخيم "الدهيشة" جنوب بيت لحم.

ونقل "نادي الأسير" عن الأسير، قوله إن عشرة جنود اعتدوا عليه بالضرب خلال عملية اعتقاله، ما أدى إلى إصابته في منطقة الرأس.

ونوه إلى أن قوات الاحتلال اقتادته مشيًا على الأقدام من مخيم "الدهيشة" إلى منطقة "برك سليمان"، مع استمرار ضربه، قبل نقله إلى معتقل "عتصيون".

يُشار إلى أن المعتقل الأطرش أُصيب قبل نحو أربعة شهور برصاص قوات الاحتلال، خلال عملية اقتحام شنّها الاحتلال في مخيم الدهيشة، ونقل في حينه إلى مستشفى "الحسين" في بيت لحم ثم إلى مستشفى "هداسا"، وما يزال يحتاج إلى علاج وعملية جراحية في يده.

يُشار إلى أن 6500 أسير وأسيرة فلسطينية محتجزون لدى الاحتلال، موزعين على 22 سجنًا ومعتقلًا ومركز توقيف، من بينهم 56 أسيرة، و350 طفلًا قاصرًا، و13 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي ونحو 500 معتقل إداري.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.