غزة.. عائلة صياد فلسطيني تستصدر قرارًا باستلام جثمان نجلها المحتجز لدى الاحتلال

استصدرت عائلة الشهيد الصياد إسماعيل أبو ريالة، من قطاع غزة، قرارًا من المحكمة "العليا" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، بتسلم جثمان نجلها الذي قتله الجيش قبل 10 أيام في عرض بحر غزة.

وقال فلاح أبو ريالة؛ عم الشهيد، اليوم الأربعاء، إن العائلة رفعت منذ استشهاد نجلها؛ في 25 شباط/ فبرار الماضي، قضية على سلطات الاحتلال عبر محامٍ من الداخل الفلسطيني المحتل 48، حيث استصدر مساء أمس الثلاثاء قرارًا بتسليم جثمان الشهيد لعائلته خلال 72 ساعة من أجل دفنه.

وأضاف أبو ريالة في حديث لـ "قدس برس"، أن العائلة تنتظر في أي وقت وصول جثمانها نجلها إسماعيل (18 عامًا) إلى قطاع غزة من أجل دفنه حسب الشريعة الإسلامية.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمان الصياد أبو ريالة منذ إعدامه في عرض بحر غزة قبل 10 أيام، وترفض تسليمه لدفنه في قطاع غزة.

وأفادت مصادر إعلامية عبرية، بأن عائلة الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة هدار غولدن استأنفت لدى المحكمة الإسرائيلية لعدم تسليم جثمان الشهيد أبو ريالة.

وكان الصياد أبو ريالة، قد استشهد في 25 شباط/ فبراير الماضي، بعدما أطلقت بحرية الاحتلال النار تجاه قارب صيد، وذلك على مسافة تقدر بنحو 3 أميال بحرية قبالة شاطئ مدينة غزة.

 كما أدى إطلاق النار إلى إصابة الصيادين محمود عادل أبو ريالة (19 عامًا)، وعاهد حسن أبو علي (24 عامًا)، وتم اعتقالهما، وإتلاف قارب الصيد الذي كانوا على متنه؛ قبل أن يتم الإفراج عنهما.

وباتت عملية استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر روتينًا شبه يومي، يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية الممارسة بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلا بحريا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.