أونروا تُعلن وقف العمل بنظام عقود البطالة

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، اليوم الأربعاء، عن وقف العمل بنظام "عقود البطالة"؛ بسبب ما قالت إنه "الأزمة المالية التي تمر بها المنظمة الأممية".

وقال المستشار الإعلامي لرئاسة أونروا، عدنان أبو حسنة، "لن يكون هناك أي عقود عمل جديد بنظام البطالة لهذا العام 2018، ومن سينتهي عقد عمله في هذا السياق سيتوقف عن العمل ولن يتم التجديد له".

وأضاف أبو حسنة في تصريح لـ "قدس برس" اليوم، "أن الأزمة المالية التي تعاني منها الأونروا ألقت بظلالها على كل نواحي الوكالة الدولية، ولا يوجد تمويل لعقود جديدة بنظام البطالة كي يتم تجديد العقود التي تنهي".

ويشار إلى أن الآلاف من اللاجئين كانوا يستفيدون من العمل بنظام "البطالة" سنويًا.

وكان المفوض العام لـ "أونروا" بيير كرينبول، قد أطلق مطلع العام الجاري، حملة التبرعات لصالح المنظمة الأممية، تحت عنوان "الكرامة لا تُقدر بثمن"، وذلك لسد العجز في ميزانيتها بعد تقليص الولايات المتحدة الأمريكية المساهمة فيها بمبلغ 65 مليون دولار.

وهدد مطلع كانون ثاني/ يناير الماضي، الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، بقطع المساعدات عن الفلسطينيين، في حال عدم عودتهم إلى طاولة المفاوضات.

وأعلنت الخارجية الأمريكية، أن واشنطن أرسلت 60 مليون دولار إلى وكالة "أونروا"، لتتمكن من الاستمرار في عملها، لكنها جمّدت مبلغ 65 مليون دولار إضافية.

وتأسست "أونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمس (الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة).

وتشتمل خدمات الوكالة الأممية على قطاعات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.