تدريبات عسكرية إسرائيلية تشرّد الفلسطينيين وتستهدف أراضيهم في الأغوار

ذكرت مصادر محلية فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، قد واصلت اليوم الأربعاء، تنفيذ تدريبات عسكرية لعدد من وحداتها، بالذخيرة الحية بمحاذاة قرى وبلدات فلسطينية في منطقة الأغوار الشمالية (شرق القدس المحتلة).

وقال مسؤول ملف الاستيطان في الأغوار، معتز بشارات، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدعومة بآليات عسكرية، شرعت بتدريبات "عنيفة" قامت خلالها وحدات المشاة وآليات عسكرية ثقيلة ومدفعية بالانتشار في الجبال والسهول المحيطة بالقرى الفلسطينية.

وأوضح أن دوي انفجارات قوية ناجمة عن قصف مدفعي وإطلاق رصاص حي، سمعت في المنطقة، لا سيما قرب مناطق "الميتة"، "الحمامات"، و"خربة ابزيق" التي طردت قوات الاحتلال صباح اليوم عائلتين منها بحجة التدريبات، بعد أيام من إخطار 16 عائلة أخرى بإخلاء مساكنها لذات السبب.

وأبدى بشارات في تصريح لـ "قدس برس" اليوم، تخوفه من "مخلفات التدريبات"، والتي تُشكل خطرًا حقيقيًا على سكان قرية العقبة، "لا سيما أنها قد تنفجر في أي لحظة".

وأفاد الناشط في مجال الاستيطان، بأن جرافات الاحتلال كانت أقدمت أمس على تجريف أراضٍ زراعية في منطقة "الحمصة الفوقا"، ونصب خيام عسكرية لجنوده بالمنطقة المستهدفة، تمهيدًا للبدء للتدريبات العسكرية التي تستمر لنحو أسبوعين.

من الجدير بالذكر أن مؤسسات دولية وإنسانية تعتبر استمرار الاحتلال باستهداف الفلسطينيين في منطقة الأغوار؛ سواء بالمصادرات والهدم أو الإخلاء بذريعة التدريبات العسكرية، يأتي في إطار استهداف المنطقة والضغط على سكانها لإخلائها باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية على المستوى الزراعي والعسكري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.