قوة من "المستعربين" تقتحم جامعة بيرزيت وتختطف رئيس مجلس طلبتها

أقدمت قوة عسكرية إسرائيلية خاصة، مساء الأربعاء، على اختطاف رئيس مجلس طلبة "جامعة بيرزيت" في مدينة رام الله، عمر كسواني، بعد اقتحامها الحرم الجامعي متنكرة بزي مدني.

ونقل مراسل "قدس برس" عن شهود عيان، قولهم "إن قوة إسرائيلية خاصة من وحدة المستعربين تستقل مركبة تحمل لوحة تسجيل فلسطينية وصلت جامعة بيرزيت، مساء اليوم، وترجل منها عدد من الأشخاص ودخلوا الجامعة من بوابتها الغربية".

وأضاف الشهود أن أفراد القوة الإسرائيلية وصلوا إلى مقر مجلس الطلبة؛ حيث كان يتواجد الشاب عمر كسواني، وقاموا باختطافه والانسحاب من الحرم الجامعي وسط إطلاق كثيف للنيران في الهواء، بالتزامن مع اقتحام قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي للجامعة لتأمين حماية "المستعربين".

وعلى إثر ذلك، اندلعت مواجهات بين طلبة الجامعة الفلسطينية وقوات الاحتلال، أطلقت خلالها الأخيرة أعيرة الر صاص الحي والمعدني وقنابل الغاز صوب جموع الطلبة قبل انسحاب الجنود من الحرم الجامعي ونقل المعتقل كسواني إلى جهة غير معلومة.

يشار إلى أن قوات إسرائيلية خاصة فشلت مؤخرا أكثر من مرة من اختطاف رئيس المجلس كسواني، بعد اقتحام شقة سكنية في رام الله، وكذلك من أمام مقر الجامعة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.