الجيش الإسرائيلي ينشئ بنك معلومات شخصية عن الفلسطينيين

في إطار محاولاته لإحباط عمليات المقاومة الفلسطينية

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس، أن الجيش الإسرائيلي بدأ بإنشاء بنك للمعلومات الشخصية عن الفلسطينيين، في محاولة لإحباط أي عمليات مستقبلية ضد أهداف إسرائيلية.

وقالت الصحيفة العبرية، إن الجيش يرمي من وراء المعلومات التي يجمعها عن الفلسطينيين بكل عشوائي، إلى إنشاء قاعدة بيانات شاملة تساعده في إحباط عمليات المقاومة الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت أن الجيش قام بنشر المزيد من الحواجز العسكرية العشوائية وتسيير دوريات راجلة في القرى والبلدات الفلسطينية، بهدف استجواب الفلسطينيين عليها وجمع معلومات شخصية عنهم.

وبيّنت أنه يتعين على القوات المتمركزة على كل نقطة تفتيش جمع معلومات عمّا لا يقل عن مائة فلسطيني في اليوم، في حين أن الحد الأدنى لمن تستهدفهم الدوريات الراجلة محدّد بـ 30 فلسطينيًا.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد ألمح، في عدة مناسبات سابقًا، كيف يمكن لاستخدام "قاعدة البيانات الشاملة" أن يساعد في إحباط عمليات المقاومة الفلسطينية؛ المنظمة والفردية.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.