الرئيس العراقي يؤكد حرص بلاده على تواصل التنسيق مع إيران لمكافحة "الإرهاب"

أكد الرئيس العراقي فؤاد معصوم على على "اهتمام بلاده بتطوير علاقات التعاون مع إيران في المجالات كافة بما يخدم مصالحهما المشتركة ويعزز الاستقرار والازدهار لكافة شعوب وبلدان المنطقة".

وأعرب معصوم خلال استقباله اليوم الخميس، للنائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري الذي يزور بغداد على رأس وفد سياسي واقتصادي كبير، عن ترحيبه "بمشاركة نشيطة للاستثمارات الإيرانية في مشاريع البناء وإعادة الاعمار وتطوير القطاعات الزراعية والصناعية فضلا عن التعاون على مستوى حماية البيئة والملاحة والسياحة".

ودعا معصوم إلى تجاوز المشاكل البيروقراطية مشيرا إلى أهمية انطلاقة جديدة للتعاون بين البلدين بعد النصر الذي حققه العراق على تنظيم الدولة الإرهابي.

وجدد الرئيس العراقي الإعراب عن تثمين المساعدات الإيرانية للشعب العراقي خلال المعركة ضد الإرهاب.

وأكد على "ضرورة مواصلة التنسيق بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب على المدى الاستراتيجي وكذلك في مجال الطاقة وأسعار النفط".

وأشار معصوم إلى "أن العلاقات بين العراق وإيران هي علاقات بين شعبين تجمعهما الكثير من الوشائج المشتركة التي تمنح العلاقة بالجار الإيراني طابعا وطيدا ومتميزا على الدوام".

وأوضح "ان حرص العراق الثابت على وحدة شعبه وسيادته على أراضيه واستقلاله الوطني تقترن دائما بالحرص على رفض المساس بمصالح الدول المجاورة والصديقة كافة ورفض النظر إلى أي منها بعيون الآخرين"، وفق تعبيره.

وكان نائب الرئيس الايراني قد عقد أمس الأربعاء جولة مباحثات رسمية مع نظيره العراقي حيدر العبادي، تناولت مختلف قضايا العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأعرب رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بلاغ صحفي نشره القسم الإعلامي لرئاسة الحكومة العراقية، عن "اعتزازه بتطور العلاقات بين الشعبين والبلدين العراقي والايراني والتطلع لتوسيعها في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية وكل ما يخدم مصالح الشعبين والبلدين".

ووجه العبادي الشكر "لإيران لوقوفها مع العراق ضد الارهاب حتى تحقيق النصر على تنظيم الدولة، واكد "ان العراق في مقدمة الدول التي تحارب الارهاب وتُبعد خطره عن دول المنطقة".

وأضاف: "اننا قضينا على داعش عسكريا ومازلنا نحارب الفكر الارهابي المنحرف".

ورحب العبادي بمساهمة ايران وشركاتها في مجال الإعمار، مشيرا الى مشاركة ايران بملياري دولار لإعمار العراق.

وأضاف: "امامنا فرصة للعمل المشترك في إرساء السلام والاستقرار وإنهاء النزاعات المسلحة في المنطقة على اساس التعاون واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

واكد العبادي "ان المباحثات مع الجانب الايراني شملت التجارة وترسيم الحدود وشط العرب والمياه والتعاون الاقتصادي والتجاري وتحويل الاموال وان هناك نقاشاً بين الوفدين والمختصين لمتابعة ذلك وتوقيع محضر الاجتماع بين البلدين"، وفق تعبيره.

ووصل اسحاق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني حسن روحاني، ظهر أمس الاربعاء، الى العاصمة بغداد في زيارة رسمية على راس وفد سياسي واقتصادي كبير.

 وتحتفظ إيران بعلاقات متطورة مع العراق، منذ سقوط النظام السابق للرئيس صدام حسين عام 2003.

وكان الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد أول رئيس يقوم بزيارة للعراق منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979.

ولدى إيران سفارة في بغداد وخمسة قنصليات عامة في السليمانية، أربيل، البصرة، النجف، كربلاء. وكذلك للعراق سفارة في طهران.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.