تحت ذرائع أمنية.. الاحتلال يستولي على أراضٍ فلسطينية في نابلس

قالت مصادر فلسطينية محلية، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قررت الاستيلاء على أراض زراعية في قرية بورين جنوب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، مستخدمة ذرائع أمنية لتبرير إجرائها.

وأوضح رئيس مجلس قروي بورين، يحيى قادوس، أن سلطات الاحتلال صادرت قبل فترة أرضًا زراعية تقدر مساحتها بدونمين كاملين، وأقامت عليها برجًا عسكريًا بعد تسييجها بالأسلاك الشائكة.

وأضاف قادوس في حديث لـ "قدس برس" اليوم الخميس، أن سلطات الاحتلال لم تكتف بمصادرة هذه المساحة بل سلّمت مجلس قرية بورين اليوم، قرارًا بمصادرة 3 دونمات جديدة تتبع بعضها لمدرسة القرية وأخرى لمواطنين فلسطينيين.

وأشار إلى أن الاحتلال "قد ساق ذرائع أمنية لمصادرة الأراضي، بذريعة تأمين الحماية للمستوطنين الذين يسلكون شارع محاذ للمنطقة المستهدفة في بورين".

وبيّن رئيس مجلس قروي بورين، أن قوات الاحتلال استهدفت المنطقة بشكل مكثف خلال الفترة الأخيرة، وهاجمت المدرسة وطلبتها في خطوة تمهيدية لتبرير قرارها الأخير.

ونوه إلى أن المجلس القروي، ومعه كل الجهات المعنية، سيقدمون اعتراضًا على الخطوة الإسرائيلية وإثبات الملكية الفلسطينية للأراضي المستهدفة، لوقف مصادرتها أو الاستيلاء على مساحات أخرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.