"التعاون الإسلامي" تعتمد الأميرة المغربية للا مريم أولى سفيرات النوايا الحسنة

اعتمد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، اليوم الخميس، الأميرة مريم بنت الحسن الثاني، كأولى سفيرات النوايا الحسنة لمنظمة التعاون الإسلامي، على هامش الاحتفال بذكرى اليوم العالمي للمرأة في مدينة مراكش المغربية.

وأكد العثيمين، في بلاغ صحفي نشره القسم الإعلامي للتعاون الإسلامي، أن "الأميرة للا مريم ستساهم في تنفيذ أهداف التعاون الإسلامي ودولها الأعضاء في مجالات تمكين المرأة، والحفاظ على مؤسسة الزواج والأسرة، والدفع بجهود منظمة التعاون الإسلامي في هذه المجالات".

وأشار العثيمين إلى أن "اختيار الأميرة للا مريم بنت الحسن كأولى سفيرات النوايا الحسنة للمنظمة جاء بناء على ما تحظى به من احترام وتقدير في دوائر متعددة، وكذلك في ضوء جهودها في مختلف المجالات الاجتماعية، إلى جانب رؤيتها الواسعة حول القضايا الدولية المطروحة ذات الصلة بتمكين المرأة والأسرة ورفاه الطفل".

وأكد أمين عام "التعاون الإسلامي"، أن "جهود الأميرة للا مريم واسهاماتها ستشكل إضافة جوهرية لجهود المنظمة، حيث اهتمت في وقت مبكر بقضايا المرأة والطفل في المغرب وفي العالم العربي، مدللا على ذلك بكلمة الأميرة في هذا الصدد "الأهم ليس هو العالم الذي سنتركه لأطفالنا، وإنما الأطفال الذين سنتركهم لهذا العالم".

يشار إلى أن مجلس وزراء خارجية المنظمة أصدر في دورته 43 التي انعقدت في تشرين أول (أكتوبر) 2016 بطشقند في جمهورية أوزبكستان، قراراً لاختيار سفيرة للنوايا الحسنة للمنظمة في مجال تمكين المرأة والأسرة للدفاع عن قيم الأسرة ومؤسسة الزواج ومكافحة زواج القاصرات.

يذكر أن "الأميرة للا مريم، هي مريم بنت الحسن الثاني، أميرة علوية من الأسرة المالكة في المغرب، وهي أسنّ أبناء الملك الحسن الثاني، من أم الأمراء: لطيفة حمو.

وُلِدَت مريم في روما في إيطاليا في 26 آب (أغسطس) 1962، لما كانت العائلة الملكية تقضي العطلة الصيفية هناك، وهي شقيقة الملك محمد السادس الكبرى، تهتم بالطفولة المغربية، من خلال رئاستها للمرصد الوطني للطفولة.

ويأتي تعيين، الأميرة مريم بنت الحسن الثاني، كأولى سفيرات النوايا الحسنة لمنظمة التعاون الإسلامي، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف اليوم الخميس.

تجدر الإشارة إلى أنه يتم اللجوء إلى مهمة سفير للنوايا الحسنة، بالتعاون مع شخصيات عامة لها مكانة في منطقتها للقيام ببعض الأعمال الإنسانية، وهو تكليف تشريفي لمشاهير العالم من قبل المنظمات المختلفة، وهي ليست صفة سياسية دبلوماسية كالتي يحملها سفراء الدول المختلفة لدى الدول الأخرى. وأهداف هذا التكليف هو المساعدة في دعم مختلف القضايا التي تعالجها هذه المنظمات سواء كانت اجتماعية أو إنسانية أو اقتصادية أو متعلقة بالصحة والغذاء.

والغرض من استخدام المشاهير أن شهرتهم تساهم في نشر الوعي والدعم تجاه هذه القضايا. ويمكن لهذا التكليف أن يكون على مستوى دولي أو إقليمي أو محلي في نطاق دولة الشخصية الشهيرة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.