الجيش المصري: مقتل 4 عسكريين و36 مسلحا في عملية سيناء

أعلن الجيش المصري، اليوم الإثنين، عن مقتل 4 من جنوده و36 عنصرا مسلحا، خلال الخمسة أيام الماضية من عمليته العسكرية الشاملة في أنحاء البلاد.

جاء ذلك في بيان عسكري مصّور حمل (رقم 16)، وتضمن نتائج مبدئية لخطة "المجابهة الشاملة"، نشره المتحدث العسكري باسم الجيش المصري، تامر الرفاعي، على موقع التواصل "فيسبوك".

ووثّق البيان، اعتقال 345 فردا خلال الأيام الخمسة الماضية؛ "من بينهم عدد من العناصر التكفيرية والمطلوبين أمنيا".

وأوضح أن "القوات الجوية دمّرت سيارة دفع رباعي مفخخة، وأغارت على 12 هدفا تمثل أوكارا تستخدمها العناصر الإرهابية، وكذلك قامت بتدمير عربة مفخخة تحتوي على كمية كبيرة من المواد المتفجرة خلال محاولتها اقتحام ارتكاز أمني جنوب غرب العريش".

وأضاف البيان "تم القضاء على 30 تكفيريا مسلحا خلال تبادل لإطلاق النار مع قوة المداهمة، والقضاء على خلية إرهابية شديدة الخطورة ومقتل 6 عناصر إرهابية خلال تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة بدائرة قسم أول العريش".

وأشار إلى قيام الجيش المصري بعملية مداهمة أمنية في رفح، اقل إنها أسفرت عن ضبط بعض الأسلحة ومركز إرسال لاسلكي، فضلا عن تفجير وإبطال مفعول 93 عبوة ناسفة تمت زراعتها على محاور التحرك المختلفة لاستهداف القوات بمناطق العمليات، وفق قوله.

وبيّن أن العملية العسكرية أسفرت عن "استشهاد ضابط و3 مجندين وإصابة ضابطين وضابط صف و5 مجندين".

وأشار إلى أن قوات الشرطة تكثف من تواجدها بشمال ووسط سيناء لـ"تهيئة المناخ الأمني لعودة الحياة إلى طبيعتها".

وأطلق الجيش المصري في تاريخ 9 شباط/ فبراير الماضي، خطة "المجابهة الشاملة" والتي قال إنها تستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة في شمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

أوسمة الخبر مصر سيناء عملية عسكرية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.