متطرفون يهود ينفذون اعتداءات ضد ممتلكات فلسطينية شمال القدس

أرشيفية

أقدم مستوطنون يهود، فجر الاثنين، على إعطاب إطارات مركبات فلسطينية في شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مواطنة من عائلة عسكر في حديث لـ ”قدس برس”، بأن مستوطنين اقتحموا في ساعة مبكرة من فجر اليوم، محيط منازل العائلة الواقعة على مقربة من حاجز "حزما" العسكري الإسرائيلي، وتتوسّط مستوطنة “بيسغات زئيف” اليهودية.

وأضافت أن المستوطنين شرعوا في إعطاب 3 مركبات وحطّموا زجاج إحداهنّ، موضحة أن ملكية المركبات تعود إلى المواطنين أحمد وسارة ورأفت عسكر.

وأشارت إلى قيام المستوطنين بخط شعارات عنصرية على جدران ومركبات المواطنين، تضمنت عبارات من قبيل؛ "سنعود لأرض إسرائيل”، و”الأرض لنا”.

ويشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يعتدي فيها مستوطنون من أعضاء جماعة “تدفيع الثمن” اليهودية، على الفلسطينيين وممتلكاتهم في هذه المنطقة؛ حيث سبق وأن فعلوا الأمر ذاته قبل 5 أشهر تقريباً.

يشار إلى أن عصابات "تدفيع الثمن" هي مجموعات من المستوطنين اليهود تجمعها بنية تنظيمية مشتركة، للقيام بأعمال عدائية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتيْن، من خلال القيام بأعمال ترويعية، تصل حد محاولات القتل، والاعتداء على ممتلكاتهم وأراضيهم بالحرق والتخريب، إلى جانب الاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ونبش المقابر.

من جهة ثانية، أوضحت بلدية حزما لـ"قدس برس" أن قوات الاحتلال اقتحمت فجر اليوم بلدة حزما، ودهمت عددا من منازل المواطنين، واعتقلت خمسة فلسطينيين من بينهم طفل. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.