إبراهيم منير لـ "قدس برس": هجوم ولي العهد السعودي على فكر الإخوان نكران للجميل (محدث)

قلّل نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور إبراهيم منير من أهمية تعهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالقضاء على ما تبقى من فكر الإخوان، واعتبر ذلك جزءا "من نكران لجميل الإخوان الذين دافعوا عن السعودية والخليج أيام المد الناصري والبعثي والشيوعي والافكار الدخيلة على الأمة".

وقال منير في حديث مع "قدس برس"، اليوم: "للأسف الشديد أن يسمع الواحد منا هذا الكلام من مسؤول سعودي، فالإخوان سواء من خارج مصر أو من خارجها، هم الذين دعموا الدولة السعودية والعقائد الصحيحة أيام المد الناصري والبعثي".

وأضاف: "لقد كان الإخوان هم الدرع الذي تكسرت عليه مؤامرة الناصرية والبعثية التي أرادوا لها أن تكون بديلا عن الدين، ووقف الإخوان ضد حملات التغريب الشديدة، التي كان يقوم بها من سموا أنفسهم بعلماء التنوير".

وتابع: "فكر الإخوان هو الذي وقف أمام هذا المد الخطير مع رجال طيبين من داخل السعودية وخارجها، وهم الذين تصدوا عن الحملة الشرسة التي كادت أن تقضي على الدين، ولولا التوفيق الإلهي لما بقيت السعودية ولا الخليج".

ودعا منير ولي العهد السعودي إلى أن "لا ينسى موضوع الأمراء الأحرار، الذين قال بأن عبد الناصر استدرجهم في الستينيات من داخل الأسرة الحاكمة، ولولا فضل الله سبحانه وتعالى وتوعية الأسرة السعودية الحاكمة بخطورة عبد الناصر لكانت السعودية قد انتهت منذ زمن".

وأشار منير، إلى أن "هذه ليست الهجمة الأولى التي يتعرض لها الإخوان ولن تكون الأخيرة"، وقال: "لن يستطيع لا ولي العهد السعودي ولا غيره أن يقضي على الفكر الإسلامي الصحيح، وفكر الإخوان يقوم على قاعدة لا إفراط ولا تفريط".

وأضاف: "الإسلام ينتشر ويمتد في كل أنحاء العالم، وكل من يتعهد بحرب الصحوة والمد الإسلامي فهو واهم"، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات منير لـ "قدس برس"، تعليقا على تصريحات لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على شبكة "سي إن بي إس نيوز" الأمريكية، نشرت قبل ساعات من سفره إلى أمريكا، تعهد فيها بالقضاء الكامل على "ما تبقى" من فكر جماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف بن سلمان "إن المدارس السعودية تعرضت لغزو من عناصر لجماعة الإخوان المسلمين، ولكن في القريب العاجل سيتم القضاء عليهم نهائياً".

وشن بن سلمان هجوماً على ما يعرف بتيار "الصحوة، وقال إنه هيمن على البلاد منذ نحو 30 عاماً، مشيراً أيضاً إلى أن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن أحدث شرخاً بين الشرق الأوسط والغرب.

وقال إن السعوديين قبل العام 1979، كانوا يعيشون حياة "رائعة وطبيعية"، مثل بقية دول الخليج، ضارباً أمثلة، بأن النساء كن يقدن السيارات، وكانت هناك دور للسينما.. لكن بعد عام 1979، كان هناك إسلام متشدد وغير متسامح في المملكة"، معتبراً أنه وأبناء جيله كانوا "ضحايا" لذلك الفكر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.