سلطات الاحتلال توافق على إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح بشروط مقيدة

وافقت محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 48،  اليوم الثلاثاء، على طلب طاقم الدفاع عن رئيس "الحركة الإسلامية" المحظورة إسرائيليا الشيخ رائد صلاح، الإفراج عنه بشروط مقيدة.
 وقال المحامي خالد زبارقة من طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح، إن  المحكمة قررت اطلاق سراحه للاعتقال المنزلي في بلدته "كفر كنا" شمال فلسطين المحتلة عام 48، وليس في منزله في مدينة أم الفحم، مشيرا إلى أن بلدة "كفر كنا" من من البلدات التي اقترحتها هيئة الدفاع على المحكمة، مع إمكانية وضع سوار إلكتروني وكفلاء مرافقين له.
وأضاف زبارقة لـ "قدس برس"، أنه من المقرر ان يرفع الضابط المسؤول في مصلحة السجون، تقريرا خلال 5 أيام بهدف تحديد الشروط المقيدة للشيخ رائد بعد خروجه من السجن.
وأشار إلى أن المحكمة ستعقد جلسة لها بتاريخ 26 آذار/مارس الجاري، لإصدار قرارها النهائي حول شروط الافراج عن الشيخ صلاح.
وكانت المحكمة انعقدت اليوم للنظر  بطلب الدفاع الافراج عن الشيخ صلاح، في إطار ما يعرف قانونيا "بدائل الاعتقال" وطرح الدفاع 3 بلدات مقترحة هي: كفر كنا وطرعان وكفر مندا.
وكانت قوات خاصة من الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الشيخ صلاح  من منزله في بلدة أم الفحم في أغسطس/آب الماضي.
وقالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية إن اعتقاله جرى بناء على قرار من المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، على أساس معلومات عن قيامه "بالتحريض على العنف والإرهاب في أكثر من مناسبة"، إضافة إلى "عضويته في تنظيم محظور"، وذلك بعد قرار إسرائيل حظر الحركة الإسلامية عام 2015.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.