فلسطينيون يعتصمون في غزة للمطالبة بفتح معبر "رفح"

شارك عشرات المواطنين الفلسطينيين، اليوم الخميس، في اعتصام أمام بوابة معبر رفح البري في قطاع غزة، لمطالبة السلطات المصرية بفتحه.

ورفع المشاركون في الاعتصام؛ وهم من المرضى والطلبة وذوي الحالات الإنسانية والعالقين في قطاع غزة، لافتات تطالب مصر بالالتفات لمعاناتهم والسماح لهم باجتياز المعبر لقضاء احتياجاتهم.

وتحدثت "قدس برس" إلى عدد من المعتصمين الذين عرضوا أوجه معاناتهم في ظل الحصار المطبق على قطاع غزة، وانعدام فرصهم في التعليم والرعاية الصحية بالمستوى الذي يطمحون إليه.

وقال المواطن الفلسطيني محمود حمد (20 عاما) "إنني أعاني من الرباط الصليبي وبحاجة لإجراء عملية جراحية عاجلة خارج قطاع غزة، وعدم فتح المعبر يزيد من معاناتي الصحية".

من جانبه، قال الطالب فادي أبو طاقية (19 عاما) "رسالتنا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هي ضرورة فتح معبر رفح بأسرع وقت"، موضحا أن مواصلة إغلاقه يهدّده وغيره من الطلبة الفلسطينيين العالقين في القطاع بعدم اجتياز العام الدراسي.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح بشكل متواصل منذ شهر حيث لم يفتح منذ بداية هذا العام سوى 5 أيام فقط بينما ظل مغلقا بقية أيام العام، في حين فتح العام الماضي سوى 20 يوما.

يشار إلى أن إدارة معبر رفح تُدار في الوقت الحالي من قبل حكومة التوافق الوطني، بعد أن تسلمت معابر قطاع غزة مطلع تشرين ثاني/ نوفمبر 2017 من حركة "حماس"، تطبيقًا لاتفاق المصالحة.

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ تموز/ يوليو 2013 لدواع تصفها بـ"الأمنية"، وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية، في حين أن هناك آلاف الفلسطينيين بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة مرات منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية.

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار مصر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.