هنية: استهداف موكب الحمد الله كان يهدف لتفجير ملفات سياسية

أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، اليوم الخميس، أن توقيت تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية، رامي الحمد الله، في قطاع غزة "خطير بالمعنى الوطني والسياسي والميداني".

جاء ذلك في كلمة له أثناء تشييع جثماني عنصري أمن تابعين لوزارة الداخلية قتلا باشتباك اليوم في قطاع غزة، مع متهمين باستهداف موكب الحمد الله.

وقال هنية: "سننتظر الانتهاء من كل إجراءات التحقيق في التفجير الذي كان يهدف إلى تفجير ملفات سياسية".

"حماس" تطلع الفصائل

وفي وقت لاحق اليوم الخميس، أطلع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، ورئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار عددا من قادة الفصائل الفلسطينية على تفاصيل حول عملية تفجير عبوة ناسفة في موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله قبل 10 أيام.

وقال القيادي في حركة "حماس" صلاح البردويل عقب عقب الاجتماع الذي ضم الجبهتان الشعبية والديمقراطية وحركة الجهاد الإسلامي، إنه "قدمت تفاصيل دقيقة جدًا ومؤكدة عن عملية حادثة التفجير والجهد الرهيب الذي قامت به الأجهزة الأمنية على مدى 10 أيام".

ولفت إلى أن "هناك تفاصيل مذهلة حرصنا ألا تظهر للإعلام وحرصنا من الإخوة ألا يكشفوا عن هذه التفاصيل ريثما تتبين كافة فصول هذه الجريمة البشعة التي استهدفت الشعب الفلسطيني وحركة حماس ووحدتنا الوطنية".

وأضاف البردويل "أصول العملية تتكشف رويدا رويدا، فاليوم عمدت هذه الحقيقة بدماء الشهداء، ولا مجال للرد على بعض الترهات التي صدرت من هنا وهناك، ولا مجال للانجرار وراء بعض الموتورين الذين يريدون حرف الحقيقة".

وتابع "نأمل ألا يطول الوقت كثيرًا لأن خيوط تفصيلية قريبة وربما كل ساعة يتكشف شيء خطير"، منبها إلى أن "العملية خطيرة ومدبرة وترتبط بجهات لا نستبعد أي جهة معادية أن تكون هي التي حركت هؤلاء الدمى لكن الحقائق أفضل من الاتهامات".

وكانت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، أعلنت اليوم الخميس، عن مقتل أنس أبو خوصة، المتهم الأول في عملية تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق رامي الحمد الله قبل أكثر من أسبوع.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن المدعو أنس أبو خوصة قُتل أثناء الاشتباك الذي وقع في مخيم "النصيرات" وسط قطاع غزة؛ حيث كان يتحصن منذ أسبوع، كما قُتل أحد مساعديه ويدعى عبد الهادي الأشهب، واُعتقل آخر.

وفي الثالث عشر من الشهر الجاري، وقع انفجار لدى مرور الموكب الذي يقلّ رئيس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له، عقب وصولهم لقطاع غزة، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

والإثنين الماضي، اتهم رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية، بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، حركة "حماس"، بـ"محاولة اغتيال الحمد الله". 

واستنكرت "حماس" بشدة اتهام عباس لها، وقالت إنه يسعى إلى "تركيع قطاع غزة"، ودعت إلى إجراء انتخابات عامة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.