هولندا تدعو لوقف القتال في سورية وفرض "هدنة إنسانية"


حمّل وزير الخارجية الهولندي، ستيف بلوكا، المجتمع الدولي مسؤولية فشل جهود حماية المدنيين في سورية، داعيا في الوقت ذاته إلى وقف القتال في كافة أرجاء البلاد وفرض هدنة إنسانية.

وقال بلوكا في تصريح صحفي أدلى به في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، اليوم الثلاثاء، "لقد فقدنا إنسانيتنا من جراء الصراع المروع في سورية حيث فشل المجتمع الدولي في الوفاء بالمعايير الإنسانية الأساسية وحماية المدنيين الأبرياء".

وأكد بلوكا، الذي تترأس بلاده الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن الدولي للشهر الجاري، على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2401 الذي دعا إلى وقف القتال في سورية وفرض هدنة إنسانية مدتها 30 يومًا لضمان وصول المساعدات الإنسانية لجميع المدنيين في سورية.

ودعا وزير الخارجية الهولندي جميع الأطراف إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار وتوفير إمكانية وصول المساعدات الإنسانية إلى شعب سورية دون عوائق على الفور.

وأضاف "الأطفال الذين ولدوا منذ بداية الصراع لم يعرفوا السلام أبدا ويجب أن يكون الجميع قادرين على الاتفاق على أن الأطفال يجب ألا يكونوا ضحايا الحرب".

وأصدر مجلس الأمن الدولي، في شباط/ فبراير الماضي، القرار رقم 2401 والقاضي بوقف فوري لإطلاق النار في سورية ، وإيصال المساعدات الإنسانية لجميع المدنيين في كافة أرجاء البلاد.

غير أن النظام السوري، المدعوم من روسيا، واصل خرق الهدنة وقصف مناطق الغوطة الشرقية، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.