الـ "بنتاغون": الضربة الجوية استهدفت 3 مواقع للنظام السوري وتمت دون التنسيق مع الروس

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الـ "بنتاغون"، اليوم السبت، أن الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سورية، استهدفت ثلاثة مواقع للنظام السوري من خلال عشرات القذائف والصواريخ، دون التنسيق مع روسيا.

وقالت المتحدثة باسم الـ "بنتاغون"، دانا وايت، في مؤتمر صحفي: "نحن لا نسعى إلى نزاع في سورية، لكننا لا يمكن أن نسمح بهذه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي". 

وأضافت "ضربنا كل الأهداف بنجاح والضربات مبررة ومشروعة ومناسبة".

من جانبه، قال رئيس لجنة رؤساء هيئات الأركان للقوات المسلحة الأمريكية، كينيت ماكينزي، إن دفاعات النظام السوري لم تسقط أي صاروخ من صواريخنا، وذلك في تناقض مع التصريحات الروسية التي تحدثت عن التمكن من اعتراض عشرات الصواريخ.

وأضاف، خلال المؤتمر، أن دفاعات النظام السوري ربما ألحقت الضرر بالمواطنين، ولم تردنا أي معلومات حول وقوع إصابات بين المدنيين جراء الضربات العسكرية التي نفذت اليوم.

وأشار إلى أن الضربات لا تمثل تغييرا في السياسة الأمريكية، ولا نطمح إلى صراع في سورية، لكن لا يمكننا السماح بهذا القدر من الانتهاكات للقانون الدولي.

وتابع ماكينزي: "لم ننسق مع الروس قبل الضربات، وقدرات الدفاع السورية لا فاعلية لها".

وحول تفاصيل الضربة، أوضح: "لقد استخدمنا 105 قذائف وصواريخ ضد 3 أهداف في سورية بزيادة 50% عن الضربة الماضية في أبريل/نيسان 2017 (على مطار الشعيرات وسط سورية)".

واختتم حديثه قائلاً إنه لا وجود بعد الآن للمنشأة العسكرية في منطقة "برزة" قلب النشاط الكيميائي لنظام الأسد.

بدوره، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد، بالمؤتمر الصحفي ذاته، إن الضربة العسكرية في سورية مستمرة حتى تدمير جميع المواقع المستهدفة.

وتحدث عن استهداف قوات بلاده مع الحلفاء مواقع منها مصنع مرتبط بتصنيع أسلحة كيمياوية بسورية.

ونفى أن يكون تم إبلاغ روسيا مسبقا بالأهداف المقررة، مشيرا إلى أنه لم يطلع على أي دور روسي في مواجهة الضربة العسكرية باستثناء الدفاعات السورية.

ووفق وسائل إعلام، أعلنت الـ "بنتاغون" انتهاء الموجة الأولى من ضرباته في سورية، التي أعلن عنها في وقت سابق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتأتي تلك الضربة الثلاثية رداً على مقتل 78 مدنيًا على الأقل وإصابة مئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بحسب ما أعلن عنه الدفاع المدني السوري "منظمة الخوذ البيضاء".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.