"إسرائيل" تدرّب أطفال المستوطنين على استخدام السلاح

أقامت شرطة الاحتلال الإسرائيلي فعالية خاصة بمناسبة ذكرى النكبة الفلسطينية (عيد الاستقلال حسب التسمية الإسرائيلية)، تخلّلها تدريب لأطفال المستوطنين على حمل السلاح واستعماله، وفق ما نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية.

وذكرت الصحيفة، أن الفعالية جاءت في أعقاب شكاوى عديدة للمستوطنين ادّعوا خلالها قيام الفلسطينيين بتدريب أبنائهم على حمل السلاح وتثقيفهم حول شؤون الحرب.

وقالت إن جهاز الشرطة الإسرائيلية أقام فعالية "اليوم المفتوح" في مستوطنة "بيت شيمش" بالقدس، وعرض خلالها بعض قطع السلاح التي تستخدمها قواته، ووضعها تحت تصرّف تدريبات المستوطنين وأبنائهم الذين لم تتجاوز أعمار غالبيتهم الخمس سنوات.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن الكثير من مرتادي الفعالية وصلوا من مستوطنات بعيدة مع أطفالهم، باحثين عن الإثارة وإطلاق النار.

وليست هذه المناسبة الأولى التي تستغلها شرطة الاحتلال لتعليم الأطفال على حمل السلاح؛ فعادة ما تقوم في مناسبات عديدة بتعليم أبناء المستوطنين على حمل الأسلحة وتعريفهم بالوسائل القتالية والملابس الخاصة بذلك بمساعدة عناصر عسكرية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.