قوة عسكرية إسرائيلية تعتقل طفلا فلسطينيا جريحا شمالي رام الله

اعتقلت قوة عسكرية اسرائيلية، مساء اليوم الأحد، طفلا فلسطينيا جريحا من قرية "النبي صالح" شمال مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال اعتقلوا الطفل محمد التميمي (15 عاما) على مدخل القرية ونقلوه إلى مركز توقيف "بنيامين" التابع للشرطة الإسرائيلية.

وكان الطفل التميمي اعتقل سابقاً لمدة 3 أشهر، وأصيب بعد الإفراج عنه برصاص معدني في رأسه، خلال مواجهات وقعت في القرية، أدت إلى تهتك كبير في جمجمته وخضع إثرها لعدة عمليات جراحية.

ويخوض اهالي قرية "النبي صالح" مقاومة شعبية سلمية منذ سنوات احتجاجا على سياسة الاحتلال الاسرائيلي بمصادرة الأراضي والاستيطان بينما تستهدف قوات الاحتلال أطفال وفتية القرية بدعوى مشاركتهم في المقاومة الشعبية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.