"حماس" ترحب باعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يدعو لتوفير الحماية للفلسطينيين

رحبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الخميس، باعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع قرار يدعو إلى توفير الحماية الدولية للفلسطينيين.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء أمس الأربعاء، مشروع قرار يدعو إلى توفير الحماية الدولية للفلسطينيين، بعد حصوله على موافقة 120 دولة مقابل اعتراض 8 دول وامتناع 45 دولة عن التصويت.

وقالت الحركة في بيان لها، "ترحب حماس بنتائج تصويت الجمعية العامة لصالح شعبنا الفلسطيني، ورفض تمرير تعديلات الولايات المتحدة الأمريكية على القرار".

وقبيل الشروع في التصويت على مشروع القرار، طلبت الولايات المتحدة التصويت على إدخال تعديلات عليه، تدين الجمعية العامة بموجبها حماس لإطلاق صواريخ بصورة متكررة إلى داخل إسرائيل، إلا أنها فشلت في الحصول على أصوات ثلثي الأعضاء لتمريرها. 

واعتبرت "حماس" أن نتائج التصويت "أظهرت حالة العزلة التي تصر الولايات المتحدة الأمريكية على وضع نفسها فيها، من خلال محاولة التغطية والتبرير لجرائم الكيان الإسرائيلي المستمرة".

وأكدت أن "القرار يعزز الموقف الفلسطيني على المستوى الرسمي والدولي، الذي قدم أدلة على مدار عقود أكد فيها أن دولة الاحتلال تمارس إرهاب الدولة المنظم ضد الشعب الفلسطيني والمتظاهرين السلميين".

وشدد على إن "الحماية الحقيقية لشعبنا تكمن في زوال الاحتلال عن أرضنا ومحاكمة قياداته على كل جرائمهم".

القرار جاء على خلفية اعتداء الجيش الإسرائيلي على آلاف المتظاهرين الفلسطينيين السلميين على حدود قطاع غزة خلال الشهرين الماضيين، ما أسفر عن استشهاد 128 فلسطينيا وإصابة أكثر من 14 ألفا و700 آخرين، بحسب بيانات رسمية فلسطينية.

ومنذ 30 مارس / آذار الماضي، يتجمهر آلاف الفلسطينيين قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، ضمن المشاركة في مسيرات "العودة" للمطالبة بعودة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها قسرا عام 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.