هنية: حراك الضفة يجب أن يستمر لتصحيح المسار الوطني

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية: "إن حراك الضفة الغربية يجب أن يستمر، ليس فقط للمطالبة بإنهاء الظلم الذي تتعرض له غزة، بل أيضا من أجل تصحيح المسار الوطني".

وأكد هنية في كلمة له، بمناسبة حلول عيد الفطر، أن "الضفة الغربية كانت ولازالت وستبقى محور الارتكاز من أجل حسم الصراع الوجودي مع الاحتلال البغيض".

وقال: "إن الضفة الغربية انتصرت لخطنا السياسي الثابت، وقالت لا لاستمرار سياسية التجويع والحصار في قطاع غزة، ولا لاستمرار التعاون الأمني مع المحتل".

وبشأن مسيرات العودة، التي انطلقت منذ 30 آذار (مارس) الماضي، قال هنية: "إن هذه المسيرات شكلت انطلاقة مجددة لحيوية هذا الشعب، وحمت القضية بأبعادها السياسية والأمنية والاقتصادية".

وتوجه بالدعاء لأهالي الشهداء الأبرار وأهالي الجرحى الميامين، منبهاً إلى أنهم يمثلون عظمة هذا الشعب وعنفوانه وقدرته على البذل والعطاء.

وعلى الصعيد السياسي، جدد هنية الدعوة لعقد مجلس وطني توحيدي والتجهيز للانتخابات العامة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم بكل المهام المطلوبة منها.

وقال: "أدعو بكل مسؤولية وطنية كل الفصائل الوطنية إلى ضرورة ترتيب البيت الوطني الفلسطيني والارتقاء بمستوى التحديات، ونحن متمسكون بهذه الاستراتيجية".

وأضاف: "نريد بيتا فلسطينيا متمسكا وموحدا حتى نتصدى للمؤامرات الخطيرة التي تستهدف القدس واللاجئين والقضية الفلسطينية برمتها".

كما نبه هنية إلى أن "قرار الأمم المتحدة بالتصويت لصالح الحق الفلسطيني أول أمس الأربعاء، تأكيد على عزلة الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية".

وشدد على أن القدس لن تغير هويتها، وأن الشعب الفلسطيني سيظل وفيا مهما كلف ذلك من تضحيات، مؤكدا أن حق العودة لا يمكن أن يغطى بغربال الاتفاقيات.

ووجه التحية للأسرى في سجون الاحتلال مشيراً إلى أنهم يمثلون أحد ركائز المشروع الوطني الفلسطيني.

وأكد أن الفصائل الفلسطينية مصممة على تحرير الأسرى، منوهاً إلى أن هذا الأمر على رأس أولوية فصائلنا وفي مقدمتها كتائب القسام.

وتشهد مدينة رام الله وسط الضفّة الغربيّة منذ الأحد الماضي حراكا شعبيا، بهدف رفع العقوبات المفروضة من السلطة على غزّة.

وبدأ الحراك بظاهرة تمّ الدعوة والحشد لها منذ أسابيع على موقع التواصل الاجتماعيّ "فايسبوك" تحت عنوان "ارفعوا العقوبات عن أهلنا في غزّة"، والتي شارك فيها بالمئات بالنشر والتدوين.

وكانت السلطة فرضت جملة عقوبات على غزّة منذ نيسان (أبريل) من العام الماضي، وكانت آخر حلقاتها في نيسان (أبريل) الماضي، حين أوقفت وزارة الماليّة رواتب موظّفي القطاع التابعين إلى الحكومة الفلسطينيّة، بذريعة وجود "خلل فنّيّ" في عمليّة التحويل الماليّة.

أوسمة الخبر فلسطين سياسة حماس مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.