سلطات الاحتلال تنصب "منصات جديدة" وسط مدينة القدس

تعمل طواقم تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، منذ يوم أمس الأحد، على نصب منصة جديدة داخل أسوار البلدة القديمة من جهة "باب العامود" في مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مراسلة "قدس برس"، بأن الطواقم الإسرائيلية ومنذ يوم أمس بدأت بوضع مقاطع حديدية قرب "باب العامود"، وبالتحديد عند المنطقة التي يستخدمها المقدسيون لركْن مركباتهم (خارج السور).

وأضافت أنه تم اليوم الإثنين، نصب جزء من المنصّة، حيث قامت إحدى الآليات الإسرائيلية برفعها ونقلها داخل أسوار البلدة القديمة، مع العلم بأن هناك ثلاث منصّات في منطقة "باب العامود" تم نصبها حديثًا.

 وأشارت إلى أن ذلك يقع ضمن فرض المزيد من السيطرة على مدينة القدس المحتلة، بحيث سيتحوّل "باب العامود" فعليًا إلى ثكنة عسكرية، وسيغيّر بذلك الاحتلال المشهد العام الذي تعوّد عليه الفلسطينيون للمدينة.

يذكر أن سلطات الاحتلال قرّرت نصب تلك البؤر في عدة مناطق في "باب العامود" بعدما شهدت المنطقة توتّرًا كبيرًا من عمليات طعن وإطلاق نار من قبل المقاومين الفلسطينيين منذ عام 2015.

وعلى ضوء ذلك نصبت كاميرات مراقبة عديدة في المكان، لكنها لم تنجح كثيرًا حيث استمرّت عمليات المقاومة في "باب العامود" ومحيطه، حتى قامت الشرطة الإسرائيلية بتعزيز تواجدها بشكل أكبر ونصب منصّتين مطلّتين على "باب العامود" وأخرى بجانب الباب ذاته.

وخلال شهر رمضان المُبارك، لاحقت شرطة الاحتلال كلّ من يجلس على مدرّجات "باب العامود"، محاولة تفريغه عقب الانتهاء من صلاة التراويح، مُقيمة حواجز حديدية كممرات محدّدة الاتجاهات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.