موسكو : انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان ضربة لسمعتها

اعتبرت روسيا، أن خروج الولايات المتحدة من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، يشكل ضربة لسمعتها في هذا المجال.

يأتي ذلك غداة إعلان السفيرة الأمريكية، نيكي هيلي، انسحاب بلادها رسميًا من المجلس، متذرعة بما وصفته بـ"التحيز ضد إسرائيل، وغياب الإصلاح للمجلس المنافق والأناني".

ورأت المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في الخطوة الأمريكية "تجاهل واشنطن ليس فقط للمجلس، بل ولهيئة الأمم المتحدة كلها، والمؤسسات التي تنتمي إليها".

وأعربت عن أمل بلادها في أن يواصل مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عمله بشكل فعال حتى بعد خروج الولايات المتحدة منه.

وبيّنت أن "مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان كان يعمل سابقًا، وكان يفعل ذلك بشكل فعّال دون الولايات المتحدة، ونأمل في أن يعمل كذلك في المستقبل بنفس الوتيرة".

وفي السياق نفسه، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم، أن بلاده تقدمت بطلب ترشيح نفسها في انتخابات مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية، للفترة الممتدة بين 2021 و2023 .

وانتهت عضوية روسيا بالمجلس، في 31 ديسمبر/ كانون الأول 2016، ولم يعاد انتخابها بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام نفسه.

والمجلس هو هيئة حكومية دولية داخل منظومة الأمم المتحدة، تشكلت عام 2006، وتضم 47 دولة، وتعنى بتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أنحاء العالم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.