قيادي في "فتح" يدعو "فلسطينيي الخارج" للاعتراف بمنظمة التحرير والعمل من داخلها

دعا القيادي في حركة "فتح"، جمال نزال، قادة وأعضاء "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج"، إلى الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني والعمل من داخلها لا من خارجها.

وقال نزال في حديث مع "قدس برس"، اليوم الأحد، إن "الجهة التمثيلية الوحيدة للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، هي منظمة التحرير، وأي إطار غير ذلك هو إطار مزيف وغير شرعي".

وأضاف: "على جميع الأطر الشعبية الفلسطينية أن تعترف أولا بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، وأن تكون داعمة لوحدة التمثيل الفلسطيني".

واعتبر نزال أن أي جهد موازي لمنظمة التحرير يصب في مصلحة الاحتلال".

وحول اجتماعات الهيئة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في إسطنبول أمس الأحد، قال نزال: "هذا الاجتماع هو استكمال للاعوجاج الذي انطلق منه الاجتماع الأول للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في شباط (فبراير) من العام الماضي".

وأضاف: "نحن نطالب كل إطار شعبي فلسطيني أن يعترف بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني وأن يكون جزءا منها"، على حد تعبيره.   

وكان "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" قد حذّر في نهاية الاجتماعات الثانية لهيئته العامة من المشروع التصفوي الجديد للقضية الفلسطينية المسمى بـ "صفقة القرن".

ودعت الهيئة في بيان لها مساء أمس، إلى رفع الحصار عن غزة ووقف عقوبات السلطة في رام الله عليه، مُدينة قمع حريات الجماهير الفلسطينية والتضييق على حرية التعبير.

وأكدت أن "مهمة تطوير الدور لفلسطينيي الخارج ومشاركتهم في القرار السياسي الفلسطيني يجب أن يستند إلى إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية عن طريق انتخابات ديمقراطية".

واعتبرت الهيئة أن الاجتماع الأخير للمجلس الوطني الذي عُقِد في رام الله "منقوص التمثيل والشرعية"، مشددةً على أن مواجهة الاستحقاقات السياسية الحالية يكون عبر تفعيل مخرجات الحوار الوطني بما فيها تفعيل الإطار القيادي الموحّد.

وفي شباط (فبراير) 2017، انطلق مؤتمر فلسطينيي الخارج من مدينة إسطنبول التركية، وهو يتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقراً له.

ويهدف المؤتمر لإطلاق حراك شعبي، لتكريس دور حقيقي وفاعل لفلسطينيي الخارج في قضيتهم، والتركيز على الثوابت الوطنية التي تحقق التوافق بين كافة الشعب الفلسطيني.

وتتجاوز أعداد فلسطينيي الخارج ستة ملايين بحسب مصادر غير رسمية، معظمهم لاجئون في الأردن ولبنان وسورية ودول الخليج، في حين يعيش آخرون بدول أوروبية والولايات المتحدة ودول أخرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.